خلوصي أكار زار

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) أنها ولن تسمح بأيّة أعمال عدائية تشنّ من تركيا ضد الأراضي السورية، بما في ذلك ضد عفرين، وأكدت أنها سترد على أي هجوم تركي

وقالت في بيان «لن يكون أمامنا أيّ خيار سوى الدفاع عن النفس والشعب، إذا تعرضنا لهجوم»

وشددت قسد على أنها لا تحمل «أيّة نوايا عدائية تجاه تركيا، ولم نتّخذ حتى الآن سوى التدابير الدفاعية عن أنفسنا في مواجهة هجمات عدائية ضد شعبنا»

ووصفت قسد الادّعاءات التركية بأنها شن هجمات علبر الحدود بأنها كاذبة، وبأنها «ذريعة لتركيا لجلب قواتها العسكرية وجماعات المعارضة المتطرفة إلى الأراضي السورية، وسيكون هذا عملًا عدوانيًّا ضدنا وضد شعبنا وسوريا أجمع»

ودعت قسد تركيا إلى «وقف التهديدات التي لا مبرر لها» كما دعت المجتمع الدولي إلى «ضمان إيلاء الاهتمام الكامل لمحاربة داعش التي لم تهزم بعد، وإيجاد حلٍّ سياسي دائم في سوريا لإنهاء معاناة الشعب السوري مرة واحدة وإلى الأبد»

ورأت أن العمليات الهجومية التركية ضد مدينة عفرين السورية تمنح فرصة لحياة جديدة لتنظيم «داعش» الإرهابي.

وختمت قسد بيانها بـ «نحن السوريين لا نريد لفتح جبهة جديدة، أو نحتاج إليها، بعد سنوات طويلة من الصراع والحرب. لقد حان الوقت، بعد هزيمة داعش، للتركيز على المصالحة السياسية وإعادة بناء بلدنا.»

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن بدء العملية العسكرية في عفرين شمال سوريا بشكل فعلي، وقال إن العملية ستستمر حتى منبج

وأضاف أن بلاده «لن تكون بأمان طالما سوريا ليست آمنة»

وخلال كلمة أمام تجمع من أعضاء حزب العدالة والتنمية أعلن أن قواته وبعد الانتهاء من عملية عفرين ومنبج، ستتوجه نحو حدود بلاده مع العراق.

المصدر: وكالة أنبار هاوار


مقالة ذات صلة:

وكالة الأناضول التركية .. اردوغان : عملية عفرين بدأت فعلياً على الأرض وسيتبعها منبج


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View