أثار قرار مجلس مدينة حمص منع ذبح الأضاحي داخل المحلات والانتقال إلى أماكن خصصها المجلس خلال فترة عيد الأضحى حفيظة القصابين الذين اعترضوا بشدة على هذا القرار وطالبوا مجلس المدينة بالمساواة مع دمشق لناحية السماح لهم بالذبح داخل محلاتهم مع دفع ضريبة تصل إلى 80 ألف ليرة سورية.

هاشتاغ سوريا – حيدر رزوق

بدورها قالت المهندسة ناديا كسيبي رئيسة مجلس مدينة حمص إنه تم تخصيص أربعة مناطق وهي بابا عمرو والغاردينيا والإدخار وسوق الحشيش في مدينة حمص لإلزام القصابين على القيام بذبح الأضاحي في فترة عيد الأضحى للحفاظ على النظافة العامة ومنع الغش وأضافت كسيبي أن مجلس المدينة سيقوم بالاشراف على عمليات النظافة والتنظيم ومخالفة أي قصاب يقوم بالذبح داخل محله الخاص أو خارج تلك المناطق.

ورفضت كسيبي أن يتم المقارنة بين حمص ودمشق وقالت إن هذا القرار ملزم لجميع القصابين خلال الفترة المحددة مع التزامهم بدفع ضريبة 50 ألف ليرة سورية تعود لخزينة مجلس مدينة حمص.


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام