مسلم: تهديدات أردوغان بدخول عفرين "لعب بالنار"

عدد من الدول والقوى في سوريا لديها مخطط للدخول إلى إدلب، وبينها قواتنا ..

وتهديدات أردوغان باحتلال عفرين «لعب بالنار .. فعفرين ستكون كبركان ينفجر في وجه تركيا»

تلك بعض تصريحات القيادي الكردي البارز صالح مسلم، الذي يرى أن الحرب في سوريا «ستتركز على مناطق معينة، منها إدلب، وأن تدخل تركيا هناك «سيؤدي بها إلى الهلاك»

الرئيس السابق لحزب «الاتحاد الديمقراطي» الكردي يقول عن تدخل القوات الكردية (قوات سوريا الديمقراطية «قسد»، وأبرز فصائلها: وحدات حماية الشعب): «نحن سنكون على قدر المسؤولية في طرد جميع القوات الإرهابية من إدلب»

مسلم تهديدات أردوغان بدخول عفرين «لعب بالنار»

ويضيف الإداري في لجنة العلاقات الخارجية في حركة المجتمع الديمقراطي، في حوار مع وكالة أنباء «هاوار» إن سوريا تحولت إلى مركز لتصفية الحسابات بين القوى الخارجية.

تصفية الحسابات

مسلم يؤكد أن إقصاء مكونات شمال سوريا عن الاجتماعات الدولية يطيل من أمد الأزمة، وأن صراع المصالح والحرب البينية بين القوى الخارجية تتركز حالياً في مناطق معينة في سوريا «بعد انتهاء الحرب في الشمال السوري, اندلعت الحرب بين العديد من القوى في مناطق مختلفة من سوريا، منها إدلب ودرعا وبعض المناطق في العاصمة دمشق, في هذه المناطق تتصارع القوى على مصالحها»

إدلب .. مركز صراع

مسلم قال إن عوامل عديدة تجعل من إدلب مركزاً للصراع والمواجهات منها وجود تنظيمات دينية متشددة مثل الإخوان المسلمين، وكذلك وقوعها على الحدود التركية السورية مما يسهل التدخل التركي.

المجموعات التي دعمتها تركيا ستدخل في مواجهات معها عما قريب

وأضاف «في بداية الأزمة السورية كان لتركيا حسابات للتدخل في شؤونها واحتلال بعض مناطقها بشكل خاص, وبناء عليه ظهرت العديد من القوى الإرهابية المدعومة من تركيا مثل: جبهة النصرة, هيئة تحرير الشام, أحرار الشام, وداعش التي ساعدت تركيا في مشاريعها التخريبية, وهدف تركيا من التخريب هو فرض نظام جديد على سوريا حسب قوانينها ودساتيرها, وإزالة الشعب الكردي عن الواقع السوري، وهذا هدفها الوحيد»

وحسب رؤية القيادي الكردي، فإن المجموعات التي دعمتها تركيا ستدخل في مواجهات معها عما قريب مع تصاعد المواجهات في إدلب.

….

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، جدد اليوم التهديدات الموجهة إلى عفرين، وقال إن تركيا «ستدمر» المسلحين في مدينة عفرين، ومعاقلهم في حال عدم استسلامهم.

وجاء ذلك بعد قصف مدفعي تركي استهدف عدداً من القرى في ريف إدلب


مقالة ذات صلة:
هل يمكن لتركيا أن تنفذ تهديداتها؟ مسؤولو عفرين: سيكون إردوغان كمن يحفر قبره

 


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View