أطلق المخرج السوري زهير قنوع دعوة «استثمار للجادين فقط»، معرباً عن ألمه من الحال الذي وصلت اليه الدراما السورية اليوم خاصة بعد عدة سنوات من الحرب، وتحدث عبر صفحته على فيسبوك عن المشاكل التي تعانيها الدراما السورية مؤخراً، وفي مقدمتها غياب السوق السوري وكذلك «المُنتِج المبدع» القادر على مواكبة السوق رغم كل شيء، كون المنتجين السوريين فضلوا اما الرحيل أو النواح أو تجميد ارصدة أرباحهم في استثمارات أخرى أكثر ضماناً من الإنتاج فيما تخصص بعضهم بالشحادة أو بشتم المؤامرة ما زاد من مشاكل الدراما بدلاً من السعي لإيجاد حلول شافية.

ورفض قنوع أن نقف مكتوفي الأيدي بل ان نسعى لإبداع أعمال درامية متطورة وجديدة على صعيد الشكل والمحتوى، قادرة على الوصول الى السوق العربية «كصناعة رائجة» رغم كل الصعوبات، مبيناً أن تاريخ الدراما السورية باتت في خطر كبير لطالما بقي مردود التسويق«هزيل» فلن يكون كافياً للاستمرار.

قنوع أكد في نهاية منشوره أن دعوته هذه موجهة لمن يريد أن يستثمر في دراما رابحة مادياً ولائقة على المستوى الفني، ودعا لمن يجد في نفسه صفات المستثمر الجدي أن يتواصل مع مئات المواهب السورية التي تنظر الفرصة من كتاب ومخرجين.


مقالة ذات صلة :

مؤسسة الإنتاج التلفزيوني تحث الكتّاب على كتابة مسلسل يعيد دريد لحام إلى الدراما