بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، في اتصال هاتفي، آفاق التسوية السياسية للأزمة السورية، وخروج الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني.

وأعلن “الكرملين” في بيان أصدره اليوم “أن الرئيسين فلاديمير بوتين وإيمانويل ماكرون تبادلا الأفكار حول التسوية السورية وركزا على مسألة خروج واشنطن من خطة العمل الشاملة لتسوية البرنامج النووي الإيراني”، وذلك بمبادرة من الجانب الفرنسي.

كما أضاف البيان إلى أنه تم خلال الاتصال تأكيد التزام الطرفين الروسي والفرنسي بتنفيذ هذا الاتفاق، مشيرا إلى أن بوتين أطلع ماكرون على ما دار في لقائه السابق مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو.


مقالة ذات صلة :لافروف: موسكو تؤيد المشاورات التي تحافظ على الاتفاق النووي

 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام