بعد مضي ما يقارب الشهر على استعادة الجيش السوري منطقة القلمون الشرقي قرب دمشق، وإجلاءها من المسلحين في تطور عزز سيطرة الدولة السورية محيط العاصمة، تم تسوية أوضاع مسلحين سابقين من أهالي بلدتين في منطقة القلمون الشرقي السورية.

وقال رئيس المركز الروسي للمصالحة في سورية، اللواء يوري يفتوشينكو ” إن ضباط المركز عقدوا لقاء عمل مع ممثلي بلدتي الرحيبة وجيرود وتم التوصل خلاله إلى تسوية أوضاع سكان محليين اختاروا العودة إلى الحياة المدنية”.

وأشار الضابط الروسي إلى أن 179 شخصا عادوا إلى منازلهم في محافظة حمص و114 شخصا في الغوطة الشرقية منوهاً إلى أن مركز المصالحة يقوم بمراقبة عملية نقل النازحين من منطقة تل رفعت لخفض التوتر إلى بلدة منبج في ريف حلب.


مقالة ذات صلة:

الشرطة العسكرية الروسية في القلمون


 

 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام