سلسلة من المحاولات باقتحام بلدتي كفريا والفوعة تنفذها «جبهة النصرة» والفصائل المتحالفة معها» منذ ثلاثة أيام، دون أن تثمر عن أي تقدم باتجاه البلدتين المحاصرتين .

هاشتاغ سوريا – خاص

وأفادت مصادر ميدانية من داخل بلدتي “الفوعة وكفريا” أن اشتباكات عنيفة دارت فجر اليوم بكافة الأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة بين اللجان الشعبية المدافعة عن البلدتين المحاصرتين في ريف ادلب الشمالي، وجبهة النصرة والفصائل المرتبطة بها، على عدة محاور على أطراف البلدتين .

وأكدت المصادر ل”هاشتاغ سوريا” بأن مجموعة من “جبهة النصرة” والفصائل المتحالفة معها حاولت التسلل إلى محور بروما جنوب غرب بلدة كفريا باتجاه مواقع اللجان الشعبية على أطراف البلدة من اتجاهين، لكنها فوقعت في كمين قوامه مجموعة من العبوات الناسفة كانت اللجان الشعبية زرعتها في وقت سابق ، ما أدى الى مقتل 4 مسلحين وإصابة آخرين.

وتضيف المصادر بأن “جبهة النصرة” حاولت انتشال قتلاها من محور بروما عبر محاولة لمجموعة من مسلحيها انطلاقاً من محور الصواغية شمال شرق بلدة الفوعة باتجاه مواقع اللجان الشعبية، لكن هجومها مني بالفشل نتيجة جهوزية عناصر اللجان المدافعة عن البلدتين التي فتحت نيرانها على القوة المهاجمة وصدتها على أعقابها.

وتحاول “جبهة النصرة” والفصائل المتحالفة التقدم باتجاه أطراف بلدتي كفريا والفوعة منذ أيام، لكن كل المحاولات باءت بالفشل حتى الآن بحسب ما أكدت المصادر .


مقالة ذات صلة : 

وصول مختطفي اشتبرق و مرضى كفريا والفوعا الى ممر العيس