محمد الخولي

هاشتاغ سيريا_خاص

لم يتوقع اللاجئ السوري أن البلاد التي هرب إلها في يوم من الأيام ستكون أصعب عليه من الحرب التي تدور في بلاده، فالشعوب التي لطالما كانت سورية ملجأ لحمايتهم ورعايتهم، ردوا إليها الجميل بطرق لا تنتمي للإنسانية بشيء.

الطفل السوري محمد الخولي الذي لا يتجاوز عمره الخمس سنوات ضحية جديدة في لبنان، حيث وجد جثة هامدة في إحدى حاويات القمامة بمدينة طرابلس اللبنانية.

وبحسب تقرير الطبيب الشرعي فإن «الطفل تعرض لاعتداء جنسي، ومصاب بخمس طعنات في خاصرته اليمنى ما أدى إلى الوفاة، وتم ضبط السكين المستخدم، وأحيل الموقوف مع المضبوطات على مفرزة حلبا القضائية للتوسع بالتحقيق بناءً لإشارة القضاء المختص».

وبحسب مصادر صحفية فإنه تم إلقاء القبض على المجرم نور عياش مواليد 1997 لبناني،  داخل منزله، حيث ورد اتصال من المدعو محمود عايش إلى مخفر حلبا مفاده أن ابنه اعترف له بجريمة قتل طفل ورميه في إحدى حاويات النفايات بالقرب من مهنية حلبا الرسمية.

لسيت المرة الأولى التي يتم بها اغتصاب الطفل السوري في الخارج حيث تم سابقاً اغتصاب الطفل عمر البالغ من العمر 9 سنوات في حي شعبي بإحدى المدن المصرية، كما تم اغتصاب 30 طفلاً سورياً بين 8 و12 من العمر، على يد عامل صيانة في مخيم نيزيب بمحافظة غازي عنتاب قرب الحدود السورية.

15232330_395339644135932_2236484575802336281_n


مقالة ذات صلة

فضيحة قناة OTV : اللاجئ السوري أذلته الحرب فلا تذلوه أنتم


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام