هاشتاغ سوريا – محمد الواوي
أوضح فاروق خضر مدير البعثات العلمية في وزارة التعليم العالي خلال تصريح خاص لـ هاشتاغ سوريا، أن الموفد داخلياً أو المعيد لن يدفع أي مبلغ مالي وأن الوزارة ستتكفل به مادياً طوال فترة دراسته، مضيفاً أن كل ما صدر من قرارات هي فقط عملية مالية تنظيمية.

وكانت أصدرت وزارة التعليم العالي قرار رقم 296، أكد في مادته الأولى على معاملة الموفد داخلياً إلى الجامعات الحكومية الخاضعة لأحكام قانون تنظيم الجامعات (موفد بعثات علمية، معيد موفد، موفد الجهات الأخرى) للحصول على درجة جامعية (إجازة- ماجستير- دكتوراه) على أساس رسوم التعليم الموازي في جميع مراحل الدراسة، وأثار القرار موجة من الاستغراب لدى المعيدين والموفدين الذي يكملون دراساتهم العليا بالأصل على حساب الوزارة.


وبين خضر أن وزارة التعليم اتخذت بعد الاستماع لرأي الموفدين داخلياً قراراً بأن أي موفد من جامعة لجامعة أخرى لن يدفع بنفسه أي مبلغ مادي، بل من قبل محاسبي الجامعات، والطالب لن يكون له علاقة بالأمور المادية.


وأضاف خضر أن حيثيات القرار جاءت بناء على أن كل دكتور في الجامعة يحق له أن يشرف على 8 طلاب ماجستير أو دكتوراه ثم رفع العدد إلى 10 طلاب، في حين أن الموفد يعتبر طالباً إضافياً على المشرف لذلك يعامل معاملة طالب موازي.


وأكد خضر أن أي موفد دفع مبلغاً سابقاً سيعاد له، وأنه خلال الأيام القادمة سيصل التعميم إلى كل محاسبي الجامعات بهذا الخصوص، مضيفاً أن القرار صدر لتشجيع الموفدين والمعيدين للحصول على درجة الماجستير خلال مدة 3 سنوات كحد أقصى، والدكتوراه خلال مدة 4 سنوات على نفقة الحكومة، وأن أي تأخير سيعرضهم لدفع مبلغ على أساس رسوم التعليم الموازي.


من جهة أخرى كشف خضر أن اللجنة العليا للبعثات اتخذت مقترحات ستصدر قريباً بمضاعفة راتب الموفدين داخلياً، بالإضافة إلى تعديل بدل السكن بحيث يصبح 15 ألف ليرة سورية بدلاً من 8 آلاف ليرة سورية.


ضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام