هاشتاغ سوريا _ كاترين الطاس

انتشر مرض اللاشمانيا في دير الزور وخاصة في ريف البوكمال بشكل كبير، واشتكى كثير من المواطنين من فقدان العلاج.

مدير صحة دير الزور، بشار شعيبي، قال لـ “هاشتاغ سوريا”: “لدينا حملة تشاركية بين الصحة المدرسية ومديرية الصحة للكشف المبكر عن اللاشمانيا في مدارس دير الزور، وبدأ المسح بتاريخ 14/11/2019 وشمل المناطق التالية: قطعة البوكمال، العباس، الطوادحة، المجاودة، الجلاء، الحسرات، السيال الشرقي، والغبرة”.

وأضاف شعيبي: “أنا آخر فترة أعلنت 165 إصابة في دير الزور حتى افتتاح المدارس، والسبب هو عودة الأهالي إلى تلك المناطق مع بداية العام الدراسي”.

وتابع شعيبي: “استمرت الحملة أسبوعين وشملت مسح كامل للمدارس والأهالي، ومنذ يومين كان عدد الإصابات 455 إصابة، وهي وافدة للمحافظة من المناطق التي خارج سيطرة الدولة مثل: هجين، ذيبان، الرقة، الكسرة، ومحيميدة”.

وأكد شعيبي أن العلاج موجود، مشيرا إلى أنه تشكلت 5 فرق علاج وباشرت بتاريخ 2/12/2019، وحتى الآن أخذت 257 حالة أول جرعة من العلاج، منوها أن العلاج يكون يوم واحد في الأسبوع، وأن بعض الإصابات تشفى من ثاني جرعة، وبعضها الآخر تحتاج 8 جرعات لتشفى الشفاء الكامل.

وعند سؤاله عن التأخر بالعلاج، أجاب شعيبي: “لأن إصابة اللاشمانيا تحتاج من شهر حتى عدة أشهر كي تظهر وذلك حسب مناعة الجسم”.

وختم مدير صحة دير الزور حديثه قائلا: “اللاشمانيا هي مرض بيئي ينتشر عندما تتراكم النفايات وتنتشر القوارض ( جرذ الحقل )، وفي حال ترحيل النفايات ومعالجتها والقضاء على ( جرذ الحقل ) ستنتهي اللاشمانيا”..

لمتابعة أخبارنا على التلغرام اضغط

https://t.me/hashtagsy