تجار أصابتهم انهيار سعر الدولار

قال مصدر حكومي مطلع إنّ الوضعين المالي والاقتصادي في سورية أصبحا أفضل بكثير مقارنة حتى بالأشهر القليلة الماضية فكيف بالفترات السابقة ، مشيرا إلى أن الأمور تسير إلى مزيد من التحسن ولاسيما مع نجاح الحكومة حتى الآن في قيادة برنامج وطني لدعم الإنتاج وتوسيعه بما سيساعد فعلا في تحسين الدخل والتفكير بزيادة الأجور والرواتب .

وقال : إنّ قرار زيادة الرواتب عادة ما يأتي بتوجيه من القيادة السياسة وبناء عليه تتم دراسة المعطيات والإمكانات المتوافرة ومن ثم اقتراح نسبة الزيادة الممكنة . ولكن لا بدّ من الإشارة هنا إلى أنّ أي زيادة لاتكون 100% لن تكون ذات جدوى وتأثيرا على حياة ومعيشة المواطن وستتسب بمزيد من الغلاء والتضخم . لذلك الأهم الآن هو العمل على توسيع قاعدة الإنتاج وتحقيق الوفرة السلعية و حسر الاستيراد قدر الإمكان . ومن ثم إحداث زيادة على الرواتب لا تكون بنسبة مؤية معينة بل بزيادة حقيقة قادرة على رفع قدرة المواطن الشرائية , مع الإشارة هنا إلى أنّ زيادة الإنتاج بكافة أشكاله ستؤدي إلى المنافسة وبالتالي حدوث انخفاض في الأسعار وهو ما يجري العمل عليه حاليا ويمكن أن يقود فعلا إلى إحداث خطوة مؤثرة وحقيقية باتجاه رفع الرواتب والأجور .

المصدر أوضح أنّ الحكومة تمكنت من ترميم احتياطيات البلد من مختلف السلع والاحتياجات الاستراتيجية حتى بشكل أفضل مما كانت عليه قبل الحرب . وبخاصة المشتقات النفطية و القمح والسلع الاستهلاكية الرئيسة . ولا ننسى تمكن البنك المركزي وبفضل سياسات الحكومة من ترميم جزء مهم من احتياطياته وإعادة التوازن لسعر الصرف دون التدخل في السوق عبر الضخ ..

ولا بدّ هنا من الإشارة الى الانخفاض المهم لكونه يتم بشكل تدريجي عى سعر صرف الدولار وجميعنا لاحظ كيف أصبح السعر الرسمي أعلى من السوق السوداء ما دفع المواطنين إلى تصريف الدولار لدى المصارف الحكومية التي تشتري كميات مهمة يوميا حسب المعلومات الواردة منها وبخاصة المصرف التجاري و المصرف العقاري .

لافتا إلى أنّ المعلومات تشير إلى أن الجهات المعنية تقوم بتخفيض سعر الدولار الرسمي بكل تأكيد ولكن بشكل تدريجي ومدروس .. متوقعا حدوث مفاجآت مهمة على هذا الصعيد ما قد ينعكس إيجابا على الاقتصاد الوطني ومعيشة المواطن في آن معا.

 

” سيرياستيبس “


مقالة ذات صلة :

سعر الصرف ولعبة الدولار؟!


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View