مصطلحات حكومية جديدة

ظهرت بعد المصطلحات الجديدة على الساحة الحكومية فيما يتعلق بإعادة الإعمار، كان منها مصطلح «البرنامج الزمني لإنهاء العشوائيات» التي تم اكتشافها مؤخرا.

إذ كلف رئيس مجلس الوزراء عماد خميس وزارة الأشغال العامة والإسكان التحضير لورشة عمل لقطاع الإسكان تتناول تقييم الوضع الراهن لسوق السكن من حيث حجم الطلب ونوعيته وتوزعه الكافي، وإمكانية تلبيته، والجدولة الزمنية المطلوبة لذلك، تلك الجدولة التي تعمل عليها معظم المشاريع الهندسية والتي لم تزل غير ملحوظة في مختلف مشاريع حتى اليوم.

وربما يعود السبب الرئيسي في تأخر مختلف مشاريع مؤسسة الإسكان عن الإنجاز الكامل هو عدم ربط المشاريع السكنية بمدة زمنية معينة سواء للدراسة أو التشييد أو الإكساء، وهو الأمر الذي أدى إلى أزمة سكنية بالإضافة إلى أسباب أخرى ساهمت في تلك الأزمة.

يشار إلى أن مختلف الحكومات في مختلف البلدان تلتزم بتأمين سكن للمواطن بسعر الكلفة كي لا يتحول موضوع السكن والإقامة إلى حلم.


مقالة ذات صلة:

أزمة السكن بين « شماعة » الحرب و التخبط الحكومي الذي يؤدي الى حرب سكن

Mountain View