طالب الباحث ميرتن ريغلتز، بإدراج “التصفح المجاني للانترنت” كحق من حقوق الإنسان” مثل أي حق كالتجمع والتعبير عن الرأي.

وأوضح ريغلتز أن الاستخدام المجاني للانترنت أصبح ضرورة من ضرورات المشاركة في الحياة المعاصرة، فالحرمان منه سوف يؤدي إلى ضعف الاطلاع على المعلومات، وعدم القدرة على إبداء الآراء.

وكتب الباحث “إن استخدام الإنترنت وسيلة لتحقيق أحد الحقوق الأساسية للإنسان، مثله مثل الحق في حرية التعبير أو التجمع”، مضيفا: “إن الوصول إلى الإنترنت ليس ترفًا، ولكنه بدلاً من ذلك حق إنساني أخلاقي ويجب أن يتمتع الجميع بوصول مجاني غير خاضع للرقابة وغير خاضع للرقابة، وهذه الوسيلة العالمية يجب توفيرها مجانًا لأولئك غير القادرين على تحمل تكاليفها”.

وكما أوضح الباحث أنه في الوقت نفسه الذي يعتبر استخدام الإنترنت من أساسيات الحياة اليومية، يوجد حوال 50% من سكان الكرة الأرضية ليس بإمكانهم الاتصال بالإنترنت”.

وأشار الباحث أن العديد من الحكومات قد اتجهت بشكل فعلي في هذا الاتجاه، كولاية كيرلا الهندية التي اعتبرت استخدام الإنترنت هو من حقوق الإنسان، وكما أن الاتحاد الأوروبي يخطط لتغطية جميع المدن بشبكة إنترنت لا سلكية مجانية بحلول عام 2020.

لمتابعة أخبارنا على التلغرام اضغط

https://t.me/hashtagsy