نشر موقع رئاسة الجمهورية السورية أكثر من صورة وشريط فيديو عن صلاة عيد الأضحى المبارك في مسجد بلال في بلدة قارة السورية

هاشتاغ سيريا _ خاص 

قدم الرئيس بشار الأسد للسوريين معطى جديدا بانتقاء هذا المكان للصلاة ، وهو المكان الذي يبعد عن تلة حليمة بين الحدود السورية واللبنانية مئات الأمتار !

ومن يذكر حديثه في مؤتمر الدبلوماسيين السوريين، فإنه يعتبر واحدا من أهم الأحاديث المتعلقة بالحرب ونهايتها ومستقبل سورية والحياة السياسية فيها، وقد درس المحللون حديثه مطولا على شاشات المحطات الفضائية، فيما كان هو يزور محافظة طرطوس ويتناول التين مع أهالي إحدى قراها، وفي ذلك رسالة اطمئنان واضحة وثقة بما سيأتي بعد سنوات الحرب السبع .

وهذه المرة ، كان الدخان لايزال يتصاعد من تلة حليمة في قارة الذي كان يحتلها تنظيم داعش وطرد التنظيم منها بعد معارك ضارية عندما توجه الرئيس الأسد إلى بلدة قارة ليصلي العيد عند سفح تلة حليمة نفسها !

كان الرئيس الأسد يقود سيارته البيضاء بنفسه ، وما إن نزل منها حتى أحاط به السكان بعفوية فصافحهم وحياهم ، وكان صباحاً جديدا يحمل رسائل كبيرة تتعلق بسورية ولبنان والمنطقة تحملها دلالات الحدث المهم !


مقالة ذات صلة :

 ميركل: الأسد أقوى مما نرغب

المسؤولون الغربيون أبلغوا المعارضة السورية أن الرئيس الأسد سيرشح للانتخابات القادمة..