لم يكد منتخبا مصر والسعودية يصلان إلى مقر إقامتهما في روسيا للمشاركة في بطولة كأس العالم 2018، حتى خطف الفريقان الأضواء مبكرا، وكأن كل منهما قدم موعد ضربة البداية لمسيرته في المونديال.

خلال التدريب الأول للمنتخب السعودي، في مدينة سان بطرسبرج، خطف الفريق الأضواء من خلال أكثر من حدث على هامش المران الذي قاده المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي بعد أقل من يوم واحد على وصول الفريق للمدينة.

وكانت لفتة طيبة من لاعبي الأخضر عندما حرصوا على تحية بعض متحدي الإعاقة الذين حرصوا على التواجد بجوار خط الملعب في استاد “بتروفسكي” لمؤازرة لاعبي الفريق قبل خوض المباراة الافتتاحية لبطولة كأس العالم بروسيا.

ويلتقي المنتخب السعودي بنظيره الروسي يوم الخميس المقبل، في المباراة الافتتاحية للبطولة على استاد “لوجنيكي” بالعاصمة الروسية موسكو.

ويؤدي الفريق اليوم الاثنين مرانه الثاني في سان بطرسبرج والذي ينتظر أن يشهد تركيزا أكبر عن مران الأمس الذي اتسم بالجانب الحماسي والجماهيري أكثر من التركيز على الناحية الفنية.

وفي المقابل، لم تقل البصمة التي تركها المنتخب المصري (أحفاد الفراعنة) في ساعاته الأولى على أرض المونديال المرتقب عن نظيرتها لدى المنتخب السعودي حيث كان الاستقبال الحافل للفريق في جروزني عاصمة الشيشان كفيلا بوضع الفريق في بؤرة الضوء.

ولم يتردد الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، في الترحيب بالفريق من خلال تغريداته على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما حظي نجوم الفريق باستقبال رائع من الجماهير التي احتشدت بأعداد كبيرة لدى وصول الفريق بهدف التقاط الصور التذكارية مع نجوم الفراعنة المعروفين بلقب “منتخب الساجدين”.

وينتظر مسؤولو البعثة المصرية حضور أعداد كبيرة من المشجعين سواء المصريين المقيمين في روسيا أو من أبناء الشيشان مران اليوم الاثنين.


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام