رفعت المؤسسة العامة للإسمنت ومواد البناء أسعار الاسمنت ليصبح سعر طن الإسمنت البورتلاندي، تسليم أرض المعمل أو مستودعات المؤسسة معبأ، 34 ألف ليرة.

وحددت المؤسسة رسم إنفاق استهلاكي قدره ألف ليرة و2000 ليرة عمولة مؤسسة “عمران”، وبذلك يصل السعر النهائي للطن إلى 37 ألف ليرة، بينما بلغ السعر النهائي لطن الإسمنت البورتلاندي المقاوم للكبريتات، تسليم أرض المعمل أو مستودعات مؤسسة “عمران” 47.2 ألف ليرة، شاملاً رسم الإنفاق الاستهلاكي وعمولة المؤسسة.

في حين، وصل سعر طن الإسمنت الفرط بورتلاندي عادي، تسليم أرض المعمل أو مستودعات “عمران” لـ35 ألف ليرة، وطن إسمنت بورتلاندي مقاوم للكبريتات تسليم أرض المعمل أو مستودعات المؤسسة 45.2 ألف ليرة، بحسب القرار الجديد.

وتضاف الرسوم المكانية، في كل شركة ضمن المحافظة التابعة لها، إلى فاتورة المستهلك على الأسعار الواردة أعلاه للكميات المباعة، إضافةً لرسم إعادة الإعمار وأي رسوم أخرى تفرض بشكل لاحق، أما الكميات المباعة إلى مؤسسة “عمران” فتحصل كل الرسوم المذكورة من قبلها مباشرةً، وتحول إلى الجهات ذات العلاقة ويعتبر القرار نافذاً من تاريخ صدوره.

وكان وزير الصناعة في حكومة تيسير الأعمال كمال الدين طعمة، أشار إلى أن انعكاسات زيادة الأسعار للمشتقات النفطية على الشركات الصناعية في القطاع الصناعي العام، يختلف بين شركة وأخرى وفقاً لطبيعة الصناعة.

وبين طعمة أن الشركات التي تعتمد على الأفران تستهلك طاقة كبيرة، وعليه سيكون ارتفاع السعر عليها واضحاً وكبيراً، إذ سينعكس ذلك في التكاليف ما سيؤدّي إلى رفع أسعار منتجاتها النهائية، كما هو الحال في صناعة الإسمنت، حيث تشكل الطاقة 40% من كلفة المنتج.

وكانت المؤسسة العامة للإسمنت ومواد البناء أصدرت قراراً في أيار الماضي يقضي برفع أسعار مادة الإسمنت الأسود بحوالي 27 % عن الأسعار السابقة.

“سوريا الآن”


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View