مول سوري في العراق

هاشتاغ سيريا – لجين سليمان:

معارض منتجاتنا الصناعية في الأسواق الخارجية المتاحة أصبحت فكرة مستهلكة بحسب رأي اتحاد المصدرين والبحث عن فكرة بديل أتى بمولات سورية في العراق وأخرى في ليبيا لتكون بمثابة البيت السوري للمنتجات النسيجية والغذائية.

في مؤتمر صحفي عقد في غرفة صناعة دمشق بحضور رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس ورئيس اتحاد المصدرين محمد السواح تم الإعلان عن افتتاح لمول سوري في العراق في الشهر الثامن العام الحالي وتحديدا في 10 آب.

تبلغ مساحة المول المخصص للصناعات النسيجية 4000مترا مربعا يتسع ل 350 شركة تبيع منتجاتها بالجملة، والاشتراك من قبل الصناعيين يتراوح بين 3000 إلى 4000 دولارا سنويا، وأما عن زمن الشحن إلى العراق فلن يزيد عن 48ساعة من الآن فصاعدا لأن المعبر النظامي سيعود للعمل قريبا.

وفي تصريح خاص لهاشتاغ سيريا قال محمد السواح أن المولات بعضها مشيد وجاهز والآخر على العضم وتعود بملكيتها لاتحاد المصدرين وسيؤمن مول الصناعات النسيجية فقط حوالي 140 فرصة عمل، ومن الممكن أن يتم تعيين موظفين سوريين أو عراقيين.

وفد أردني مهم

أشار رئيس غرفة صناعة دمشق سامر الدبس إلى قدوم وفد أردني مؤلف من 30 رجل أعمال في السادس عشر من الشهر الجاري ولغاية التاسع عشر منه.

وأكد الدبس أن هذا الوفد ضغط على حكومته للقدوم إلى سوريا قائلا «نحنا ما دعيناهون هني أجو»

صادراتنا

أكد رئيس اتحاد المصدرين لهاشتاغ سيريا أن موضوع التصدير يرتبط بالدرجة الأولى بجودة ما نرغب بتصديره وثانيا بتأمين الطرق مشيرا إلى أن منتجنا أرخص من المنتج التركي وأفضل من الصيني ولذلك نحن قادرون على المنافسة.

وأما حول التصدير إلى مصر قال السواح أن مصر أغلقت الاستيراد دعما لصناعتها ولذلك فإن الأسواق المصرية لم تزل مقفلة الأبواب.


مقالة ذات صلة:

وزارة الإقتصاد تطلب من غرفة الصناعة تحديد السلع القابلة للتصدير إلى روسيا