في طريق لجوئها، ركبت نجد بوشي رحلةً محفوفةً بخطر الموت، بعبورها البحر الأبيض المتوسط ​​، إلا أنها الآن تركب على متن سفينة كل يوم تقريبًا، بكامل إرادتها.

وصلت نجد في البداية إلى ميونخ، ثم أقامت في مدينة تيغرنزي، حيث تمارس تدريبها الآن كربانة سفن، لتعتبر بذلك أول امرأة تقوم بهذه المهنة في مدينتها الجديدة حسبما نقلت “dw”.

وتقول نجد: عند وصولي إلى ألمانيا عملت بأعمال مختلفة، إلا أن وجدت في أحد الأيام فرصة عمل في شركة السفن كمحاسبة، وعملت كمحاسبة بالشركة لمدة سنتين، للوقت الذي عرض علي المدير إصدار شهادة قيادة سفن وفعلاً تشجعت وباشرت الاجراءات.

وأثبتت نجد قناعتها بأن المرء يمكنه أن يفعل أي شيء يريده إذا امتلك إيمانًا بنفسه.