هاشتاغ سوريا _ كاترين الطاس

وردت شكوى لموقع “هاشتاغ سوريا” عن قيام مُدرِّسة مادة الرياضة بمدرسة “الصباغ حلقة أولى” في حماة، بضرب طفل في الصف الأول على منطقة “الخاصرة” سبب له بنزيف دام أكثر من 20 يوم بمجمع الأسد الطبي.

وأضاف صاحب الشكوى أن الطفل يعاني منذ حوالي 22 يوم والأطباء لا تعلم ما هي حالته!

من جانبه، أكد مدير تربية حماة، يحيى منجد، لـ “هاشتاغ سوريا”، أن حالة الطفل وما حصل معه ناتج عن مرضه ولا يوجد أي آثار للضرب.

وقال منجد: “تحققنا من الموضوع ولا يوجد أي ضرب، حيث حققت الرقابة الداخلية بنفسها، وأكد الأطباء أن الطفل فاضل طلال حمود مصاب بالتهاب بالأمعاء والتهاب بالكلى، وما حصل معه نتيجة مرضه”.

وأضاف منجد: “أن الطفل كان مستلقي على أرض الباحة في مدرسته عندما جاءت معلمة الرياضة لمياء حمود وقامت بشده حتى تساعده على القيام والدخول للصف، وكان هناك 4 معلمات موجودات، وجميعهن أكدوا أن المعلمة ليس لها أي علاقة، ومع ذلك نحن قمنا بفصلها من المدرسة حتى نتجنب المشاكل الاجتماعية التي من الممكن أن تحصل”.

متابعا: “أهل الطفل قالوا في البداية أنه مضروب واتهموا المعلمة حسب ما قال لهم ابنهم، أن معلمته قامت بضربه، ولكن نؤكد أنه ليس لها أي علاقة”.

لمتابعة أخبارنا على التلغرام اضغط

https://t.me/hashtagsy