نساء سوريات يطالبن بمناصب حكومية

هاشتاغ سيريا-لجين سليمان:

«سوريات يتناظرن» هو العنوان الذي افتتحت به المناظرة بين فريقين يضمان سيدات سوريات، يتحدثن حول «الغوتا» في سوريا.

نظام الغوتا أو المحاصصة النسائية هو نظام يتيح للمرأة عدداً من المقاعد في الهيئات المنتخبة.

الفريق الأول كان يؤيد الغوتا كوسيلة لزيادة تمثيل المرأة في المجالس الحكومية، فيما رفض الآخر أن يأخذ مجرد عدد وحصص وكراس لأنه وعلى حد تعبير إحدى السيدات «مابدنا 2من 5، بدنا 5 من 5»

افتتحت المناظرة بحضور وزيرة التنمية الإدراية سلام سفاف والقاضية المستشارة سحر عكاش ومدير الأكاديمية السورية نزار ميهوب والذين مثلوا لجنة الحكم لاختيار أفضل الفريقين.

ألقت سفاف كلمة أشارت فيها إلى أن هذه المناظرة جعلتها تقتنع بأفكار لم تكن مقتنعة بها من قبل، كما أشارت إلى دور المشروع الوطني للإصلاح الإداري في تمكين المرأة من الوصول إلى مراكز قيادية.

رنيم خلوف مديرة العلاقات العامة في راديو سوريا تحدثت لـ «هاشتاغ سيريا» قائلة: «لم يعد يكفي المرأة السورية أن توقع بريداً أو تجلس وراء مكتب، فعلى الرغم من أن تمثيل المرأة في المجالس الحكومية في سوريا أكبر من أي بلد عربي إلا أننا سنرفع الصوت لأننا نرغب بتمثيل أكبر»
في الختام فاز الفريق الذي كان ضد الغوتا، وأعلنت وزير التنمية الإدارية أنها ستعين السيدات اللواتي شاركن في تلك المناظرات منذ البداية كمدربات في وزارة التنمية الإدارية.

نظرة سريعة

في نظرة سريعة إلى الأفكار التي تم تطرحها، لا بد من القول إنه سواء وصلت المرأة إلى المجالس المحلية من خلال زيادة تمثيلها أم لم تصل، يجب النظر إلى الطبقات الفقيرة في المجتمع والتي لم تزل المرأة فيها حتى اليوم تعاني من الاضطهاد، لأنه وسواء ازداد تمثيل المرأة أو لا، تبقى الطبقات الفقيرة بعيدة عن كل ما سبق.

هو الكلام ذاته الذي ينبغي توجيهه إلى وزارة التنمية الإدارية إذ لا بد من البدء بتنمية الفئات الفقيرة ثقافياً ومادياً واجتماعياً قبل البدء بوضع إعلانات طرقية تتحدث عن مشروع الإصلاح الإداري.


مقالة ذات صلة:

بوكالات مزورة : تطليق سوريات مغتربات من دون علمهن !