يوم الحب سيارة حديثة أسطوانة غاز

سيارة حديثة وبيدون بنزين أحمر هكذا كان الاختلاف في هدايا عيد الحب، أصحاب المال كانت هديتهم سيارة ملفوفة بشريط أحمر ليتحول بها يوم الحب من عيد مشاعر وأحاسيس إلى عيد مادي وتجاري، وأما أصحاب بيدون المازوت الأحمر فكانوا يحملون عبر البيدون رسالة إلى المسؤولين ليظهروا مدى احتياج المواطن للسعلة بعد فقدانها من الأسواق.

هاشتاغ سيريا_منهل الصغير

الوردة الحمراء وهي الهدية الرمزية التي تعبر عن عيد الحب أصبحت حملا ثقيلا على جيب المواطن السوري في هذا الوضع الاقتصادي، حيث ارتفع سعرها 4 أضعاف لتصل إلى 1500 ليرة.

السوريون كان لهم نظرة خاصة بهم لهذا لعيد، حيث عبر بعضهم عن حبهم عبر شراء هدايا ثمينة جداً في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعانيه المواطن السوري إلى جانب أزمات كبيرة في حياته اليومية تشمل الماء والكهرباء والمازوت إضافة إلى الغاز والبنزين.

بعض المحلات التجارية قامت بتجهيز هدايا من وحي الأزمة، وبخاصة بعيد الحب مكونة من غاز منزلي وأسطوانة غاز حمراء إضافة إلى بيدون 20 ليترا لتعبئة البنزين أو المازوت باللون الأحمر، تعبيراً عن فقدانها من الأسواق والأزمة التي يعيشها المواطن.

وبينما قام بعضهم بإعداد هداية مكونة من سيارة ملفوفة بشريط أحمر، ومنها يحمل لعبة قطنية وهي الدبدوب الأحمر الكبير الذي أثار جدلاً واسعاً في الشارع السوري، حيث وصل سعره إلى ما يقارب الـ200 ألف ليرة سورية.

محلات الزهور قامت بإعداد باقات من المال حيث تحمل باقة الزهور ما يقارب المليون ليرة سورية، كرسالة توضح الارتفاع الكبير لأسعار الهدايا مع اقتراب الفلانتين.

وخلال جولة لمراسل “هاشتاغ سيريا” على بعض المتاجر المتخصصة بالهداية كشف أن اللعبة القطنية “قياس صغير” ذات الجودة المتوسطة وصل سعرها إلى 5000 ليرة سورية ويرتفع سعرها مع ازدياد حجمها ليصل إلى 20 ألف ليرة.

وبين المراسل أن “الاكسسوارات (الخواتم والاساور وغيرها) ارتفع سعرها ما يقارب الضعف، في حين وصل سعر الوردة الحمراء الطبيعية إلى 1500 ليرة”.

وأوضح المراسل أن “سعر كيس الكرتون المخصص للهداية 400 ليرة للقياس الصغير ويرتفع ليصل إلى 1500 للحجم الكبير”، مبيناً أن “متوسط تكلفة هدية عيد الحب وصلت إلى 15 ألف ليرة سورية”.

ويبقى السؤال إذا وصل متوسط سعر الهدية إلى 15 ألف ليرة سورية، فمن يستطيع شرائها؟؟، وهل يستطيع الراتب الوظيفي شراء هدية في هذا العيد التجاري؟


مقالة ذات صلة

الوزراء يعايدون مواطنيهم في الفالنتاين

في العشق والسياسة: أين يذهب الدمشقيون في عيد الحب ؟!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View