قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أمس السبت أن قراصنة معلوماتية روسيا تمكنوا في العام الماضي من قراءة رسائل الكترونية ارسلها الرئيس الامريكي باراك أوباما وأخرى تلقاها، وذلك بعد ان تمكنوا من اختراق الشبكة الالكترونية غير السرية للبيت الابيض .

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أمريكيين على علم بالتحقيقات الجارية في هذه القضية ان الهجوم الالكتروني “كان اكثر تطفلا واكثر مدعاة للقلق” مما تم الاقرار به رسميا .

وبحسب نيويورك تايمز فان القراصنة، الذين اخترقوا ايضا الشبكة المعلوماتية غير السرية لوزارة الخارجية الامريكية، نجحوا في الدخول الى ارشيف الرسائل الالكترونية لموظفين في البيت الابيض يتواصل الرئيس أوباما معهم بصورة مستمرة.

 

ويبدو ان القراصنة لم يخترقوا الخوادم التي تتحكم برسائل الهاتف النقال لاوباما. واكد البيت الابيض انه لم يتعرض امن اي شبكة سرية للخطر.

ولكن (نيويورك تايمز) كتبت ان “مسؤولين اعترفوا بان النظام غير السرية يحتوي دائما على معلومات تعتبر بالغة الحساسية مثل المواعيد وتبادل رسائل مع سفراء ودبلوماسيين (…) وبالتأكيد مناقشات سياسية”.

واضافت ان عدد الرسائل التي قرأها القراصنة غير معروف، مشيرة الى ان حسابه البريدي لم يخترق على الارجح.

 

 

Mountain View