تيلرسون يقدم لتركيا "منطقة آمنة" بعمق 30 كيلومتراً في سوريا

اقترحت واشنطن على أنقرة تشكيل «خط أمني» أو منطقة آمنة، على عمق 30 كيلومتراً وعلى نحو يضم الحدود السورية، وذلك من أجل «إزالة مخاوف تركيا» حسبما أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو الذي أوضح أن الاقتراح قدمه نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون.

وذلك خلال لقاء جمعهما في العاصمة الفرنسية باريس، تركز على ملف عفرين، حسب ما نقلت وكالات أنباء.

الاقتراح هو الأوضح منذ بدء الاعتداء التركي على عفرين، إذ كانت واشنطن اكتفت حتى الأمس بمطالبة «جميع الأطراف» بضبط النفس، بعد إعرابها عن القلق من التطورات.

تيلرسون قال لأوغلو خلال اللقاء إن واشنطن كانت تفكر في إقامة مثل «هذا الخط الأمني على عمق 10 كيلومترات من الحدود، غير أنه من أجل إزالة مخاوفكم الأمنية ينبغي توسيع هذه المسافة إلى عمق 30 كيلومتراً بهدف منع وقوع هجمات إرهابية ضدكم»

وأضاف أن واشنطن تتابع التطورات في سوريا عن كثب وقال «إننا لا نرغب في حصول مواجهة ميدانية بيننا و بين تركيا».

الاقتراح الجديد، لم تتضح معالمه بعد، إلا أنه يضمن مصالح الحليفين أنقرة وواشنطن، الأولى عبر إبعاد خطر دولة كردية على حدودها الجنوبية، والثانية تعزز وجودها في المنطقة العازلة، إذ أنها ستكون الراعية لها.

وكان هدف السيطرة على المنطقة الشمالية من سوريا تحت مسمى «منطقة آمنة»، مطلباً تركياً عبرت مراراً عن رغبتها في تحقيقه، قبل أن تشرع فعلياً في تنفيذه على الأرض.

المصدر: وكالات


مقالة ذات صلة:
مجلس الأمن .. صمت «مريب» تجاه عفرين

 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View