حالات الإيدز

وزارة الصحة: سورية أقل الدول ..عدد حالات الإيدز منذ 18 عام 845 حالة

كشف معاون وزير الصحة، أحمد خليفاوي أن”عدد حالات الإيدز منذ عام 1987 وحتى نهاية الشهر الماضي، والذي بلغ 845 حالة لأشخاص سوريين وغير سوريين، منهم 328 حالة غير سورية، غادر منهم 308 أشخاص القطر وبقي 7 أشخاص، وتوفي 13 شخصاً، وهناك 517 حالة لمواطنين سوريين منهم 293 شخصاً مقيماً، و18 شخصاً غير مقيم، وتوفي 206 أشخاص.

جاء ذلك خلال الندوة التي أقامتها وزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وصندوق الأمم المتحدة للسكان وجمعية تنظيم الأسرة، وحملت عنوان “تفعيل الالتزام بالعلاج لجميع المتعايشين مع فيروس الإيدز”.

وأكد خليفاوي، على “أهمية اليوم العالمي للتصدي لمرض الإيدز وباقي الأمراض المعدية والمنقولة جنسياً وخصوصاً في ضوء التحديات التي تواجه القطاع الصحي، من خلال استهداف الإرهاب للبنى التحتية للمؤسسات الصحية، في وقت تستمر هذه المؤسسات في توفير الخدمات الطبية الوقائية والعلاجية بشكل مجاني، وقد أثمرت هذه التشاركية التي أنجزتها الوزارة بالتعاون مع القطاعات العامة والخاصة والأهلية والمنظمات الدولية”.

وأوضح خليفاوي، أن “سورية ما تزال تُعتبر من الدول ذات الانتشار المنخفض لمرض الإيدز، نتيجة الأوضاع الاجتماعية والتقاليد الموجودة في بلادنا”، مؤكدا أن “وزارة الصحة تقوم بحملات التوعية في جميع المجالات، وكذلك التقصي والعلاج لهذا المرض وهناك 143 شخصاً قيد العلاج ضمن برامج وزارة الصحة، وتقدم لهم كل الرعاية الصحية المطلوبة، وما ذكرناه من وفيات ليس بالضرورة أن يكون السبب هو مرض الإيدز لأنه يمكن أن يكون نتيجة أمراض أخرى”.

ممثلة منظمة الصحة العالية في سورية، إليزابيث هوف، قالت إن “هذا اليوم مهم جداً لأننا نتبنى شعاراً يوحدنا جميعاً لمواجهة هذا المرض، وتقديم العلاج المبكر له ولكن ما يقلقنا أننا في منطقة الشرق الأوسط نعاني من أن واحداً من كل خمسة أشخاص مصابين بالإيدز لديه قابلية للعلاج وهذه النسبة هي الأقل في دول العالم، ويجب أن يشعر المصاب بأنه مرحب به في مراكزنا ونؤمن له العلاج، ومهم جداً أن نخفف لدى المريض الشعور بالوصمة للتشجيع للإقدام على الفحوصات المبكرة حتى يحصلوا على العلاج في الوقت المناسب، في سورية عدد الإصابات منخفض جداً بالمقارنة مع دول العالم، ويجب التركيز على سلامة نقل الدم في المناطق التي يصعب الوصول إليها، ولدينا في سورية 155 إصابة تحت العلاج ونحن قلقون من الأمراض المنقولة بالدم بشكل عام وليست المسألة محصورة بالإيدز”.


مقالة ذات صلة:

خاص: مدير مشفى الباسل في طرطوس يغيب عن الواقع و ينفي ترك المرضى دون عناية وهم بحالة حرجة


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.