يجب ألا يشعر لعامل بالأمان

وزيرة الشؤون الاجتماعية : المال المقدم من المنظمات الدولية ليس بديلاً عن دور الحكومة .

تكثر التساؤلات حول عمل لجنة الإغاثة العليا و نسبة المال المقدم لها من المنظمات الدولية قياسا بالمال المقدم من الحكومة السورية ، فهل ما تقدمه المنظمات الدولية من أموال يسد الحاجات الإغاثية ؟

خاص هاشتاغ سيريا :

برز عمل المنظمات الدولية مؤخرا خلال الحرب السورية ، و بدأ يظن الكثيرون أن ما تقدمه المنظمات الدولية من أموال يفوق ما تقوم به الحكومة السورية ماديا و معنويا ، و في هذا الإطار جاءت إجابة وزيرة الشؤون الاجتماعية ريما القادري أن المال المقدم من المنظمات الدولية لا يكون موجها لأخذ الدور بقدر ما يقدم لسد الفجوات الحاصلة ، و هذه الفجوات تتسع في أوقات الأزمة و تصغر في الأيام العادية و من الممكن أن تتغير زوايا ضخها .

ببداية الأزمة في سورية تحول عمل المنظمات الدولية من المسارات الطبيعية إلى أعمال أخرى استثنائية ، و نحن كدولة ندفع اشتراكاتنا مقابل ذلك .

و كمثال عملي على ذلك برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في بداية الحرب لم يعد لديه مجالا ليعمل بما يحمله من عناوين و لكن مع بدء الانفراجات سيعود المال الذي تم ضخه إلى أماكنه الطبيعية

جزء من مقابلة موقع هاشتاغ سيريا  مع وزيرة الشؤون الاجتماعية و العمل التي ستنشر  كاملة بعد أيام


مقالة ذات صلة : 

في شهرها الأول .. وزيرة الشؤون الاجتماعية تتخذ أولى قراراتها المريبة وتنصف الفساد


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.