طالبت وزيرة دنماركية، معروفة بمواقفها المعادية للهجرة، المسلمين بأخذ إجازات من العمل خلال فترة الصوم في شهر رمضان .

واعتبرت الوزيرة إنغر ستويبرغ، العضو في الحزب الليبرالي، أن الامتناع عن الأكل والشرب خلال هذه الفترة يشكل خطرا “علينا جميعا” دون ان تشرح ماذا تعني بعبارة علينا جميعا.

وفي مقال لها في صحيفة “بي تي” كتبت ستويبرغ: “أدعو المسلمين إلى أخذ إجازة من العمل خلال شهر رمضان لتفادي تداعيات سلبية على بقية المجتمع الدنماركي”.

وتابعت: “أتساءل ما إذا كان فرض ديني كركن من أركان الإسلام عمره 1400 عام يتوافق مع المجتمع وسوق العمل في الدنمارك في عام 2018 “

وكتبت الوزيرة في مقالها أنها تخشى من أن يؤثر الصوم على السلامة والإنتاجية، وضربت مثالا على ذلك حالة سائق حافلة لم يأكل أو يشرب منذ أكثر من 10 ساعات.

وكانت الوزيرة تعرضت لحملة انتقادات واسعة العام الماضي بسبب دفاعها عن تدابير تشديد قوانين الهجرة وتدابير أخرى ضد المسلمين شبهت بممارسات النازيين.


مقالة ذات صلة : 

في رمضان ..حتى الناعم اصبح عسيراً على جيوب الفقراء