ثلاث صحف تعديلات قانون الإعلام

أكد وزير الإعلام المهندس محمد رامز ترجمان أن ما تداولته بعض صفحات و مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود نية لتخصيص قناة “سورية دراما” أو بيعها للقطاع الخاص هو أمر عارٍ من الصحة و غير وارد إطلاقاً.

وقال ترجمان خلال مداخلته مساء اليوم عبر إذاعة “سوريانا”: إن القطاع الإعلامي العام في سورية هو قطاع قائم بحد ذاته و تابع لوزارة الإعلام وهو ما يجعل حدوث مثل هذا الأمر غير ممكن أبداً ومن ثم، فالباب مفتوح على مصراعيه لإنشاء قنوات خاصة متنوعة ومنح تراخيص لإقامتها.

وأضاف “أطمئن جميع العاملين في قناة “سورية دراما” أنه لا يوجد أي شي مما تم الحديث عنه وهو أمر غير ممكن وليس وارداً أبداً.

وتابع قائلاً: من الممكن أن يكون حدث لغط وعدم فهم للواقع عبر الخلط بين مفهوم الرعاية والتخصيص فالرعاية تحصل عندما قد يأتي مستثمر أو تاجر أو صناعي يرعى برنامجا معينا ويتحمل تكاليفه ونفقاته مقابل الحصول على إعلان لفعاليته وهذا أمر طبيعي في التلفزيون والإعلام ومعمول به في جميع دول العالم

واستغرب الوزير من انتشار الشائعة بهذه الكثافة واستهداف قناة “سورية دراما” تحديداً ورأى أن انتشارها في وقت يترافق مع تداول مواضيع الفائض وإغلاق بعض القنوات هو محاولة هدفها تعميق الهوة في الإعلام السوري واستهدافه بعد ما أثبت جدارته وقوته في الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية .

وأوضح وزير الإعلام أن قرار إغلاق بعض القنوات ودمج بعضها الآخر كان ضرورياً وله مبرراته وأسبابه المنطقية والموجبة.

وأشار إلى أن الوزارة عقدت اليوم اجتماعاً لمديري المؤسسات الإعلامية مع وزيرة التنمية الإدارية تمّ خلالها تناول مواضيع الفائض والعمالة وآلية العمل في الوزارة ومؤسساتها، لافتاً إلى أن رؤية المرحلة القادمة ستشمل التركيز على تطوير الإعلام السوري وتحسين الخطاب الإعلامي وزيادة فاعلية المؤسسات الإعلامية بما يمكنها من التصدي للهجمة الشرسة الموجهة ضد سورية وشعبها

تشرين أون لاين


علاقات ذات صلة :

غاب وزير الإعلام عن الافتتاح، والمؤتمر الوطني الأول للإعلام كشف أخطاء جسيمة


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Mountain View