هاشتاغ سيريا ـ خاص

وافقت رئاسة مجلس الوزراء على وقف إجراءات الحجز على شيراتون حلب، والعمل على ترميم الفندق، على أن ينجز خلال مدة أقصاها 3 أشهر وبعدها يجب أن يكون الفندق في الاستثمار، وإلا يعاد الحجز ويباع في المزاد العلني لأن للدولة قروضاً على المستثمرين تفوق المليار ليرة.

وأكد مصدر خاص لـ «هاشتاغ سيريا» أن المبالغ التي تم دفعها للدولة بلغت 500 مليون ليرة، على أن يجري العمل على إصلاح الأجنحة الأقل تضرراً كي يعود الفندق للعمل كإجراء يُعد أفضل من البيع.

ورأى المصدر أن إعادة إقلاع الفندق سيعزز الانطباع أن الأمور بخير، خاصة أنه يقع في منتصف حلب.

يذكر أن مالكي الفندق هم: غرفة تجارة حلب، ومجلس المدينة فيها، ومصرف التوفير، إضافة إلى عدد من المستثمرين من داخل سوريا وخارجها.

يذكر أن الفندق افتتح عام 2007 في مدينة حلب القديمة، وضمن السوري التاريخي للمدينة. له واجهة تاريخية تعود للقرن 15 للميلاد، وكان يتألف من 6 طوابق و199 غرفة.

في 2012 تم وضعه على لائحة المنشآت المشمولة بالعقوبات الأمريكية ضد سوريا.