هاشتاغ سوريا – كيان جمعة

انتشر خلال الفترة الماضية مرض فيروسي اسمه “متلازمة اليد والقدم والفم” بين الأطفال السوريين الذين لم يتجاوز عمرهم الـ 5 سنوات إلا أنه مرض بسيط وغير مخيف بحسب الأطباء المختصين لكن معظم الناس وحتى بعض الأطباء يجهلونه.

طبيب مختص بأمراض الأطفال أكد لـ “هاشتاغ سوريا” أن المرض معروف لدى أطباء الأطفال وأهم أعراضه ارتفاع في الحرارة على شكل قمم أو موجات وحالة من الوهن العام وظهور قروح في الفم وطفحًا جلديًا على اليدين والقدمين لكن لا يسبب خطر على حياة الطفل.

ورغم أن عدد من الاطفال أصيبوا به مؤخرا إلا أن البعض يظن أنه فيروس “الكريب” أو الانفلونزا” لأن الأعراض متشابهة لكن طبيب المختص أوضح أنه ورغم أن المرض يحمل اسم مخيف، لكن “متلازمة اليد والقدم والفم” هو مرض شائع لدى الأطفال وغالبا ما يكون بسيطا وسهلا، ينجم عدد من الفيروسات المعوية وغالبا هو فيروسة الكوكساكية (coxsackievirus) ويتميز بجروح في الفم وطفح جلدي يظهر على كفوف اليدين والرجلين، يظهر بشكل عام في فترتي الصيف والخريف وهو يختلف عن داء القدم والفم (hoof and mouth disease) الناجم عن لمس البقر.

الطبيب المختص بأمراض الأطفال أحمد قاسم أوضح لـ “هاشتاغ سوريا” أن عدد الإصابات بهذا المرض كانت هذا العام أكثر من العادة وعدد المرضى الذين راجعوه في العيادة لم يتجاوزوا العشرات وفق مشاهداته مضيفا أن المرض هو حمى راشحة تشبه “الكريب” انتشرت منذ 4 أشهر لكن بدأت بالتراجع الآن وينتج عنه اندفاعات باليد والقدم والفم ويتم علاج الاعراض والحكة وتزول الأعراض بعد اسبوع اذا كانت مناعة الطفل قوية .

أما حول أعراض المرض يقول الطبيب قاسم أن العَرَض الأول، هو ارتفاع الحرارة وبعد ذلك تظهر الأعراض التالية: ألم الحنجرة وإحساس عام سيء (وعكة) ونفطات (Blister) (حبوب فيها ماء) حمراء ومؤلمة على اللسان أو اللثة والجزء الداخلي من الخدين ثم طفح جلدي أحمر على سطح كفوف اليدين والقدمين، وأحيانا على المؤخرة أيضا هذا الطفح لا يسبب الحكة ومن الممكن أن يكون مصحوبا بنفطات صغيرة وتململ (Restlessness) يظهر بشكل عام لدى الرضع والأطفال الصغار إضافة إلى فقدان الشهية.

وحول طرق الإصابة يقول بأن الفيروس يصيب الطفل عندما يتعرض إلى طفل مصاب بمرض اليد والقدم والفم، وخصوصا لـ: لعاب, إفرازات من الأنف, إفرازات من الحنجرة, نفطات وغائط من الشخص المريض. من الممكن أن يحدث الإنتقال عند عطس المريض أو سعاله مؤكدا أن المرض مُعدٍ بشكل كبير، يظهر بصورة نموذجية في مناطق صغيرة مثل دور الرعاية أو روضات الأطفال، غالبًا ما ينتشر في الفصول الدافئة (الصيف والخريف)، ويكون خفيفًا عادة، وتزول أعراضه بعد اسبوع من الاصابة.