كشف مصدر في مصرف التوفير عدد القروض التي منحها المصرف منذ بداية العام الجاري (2018) حيث تجاوزت 14500 قرض، شملت عاملين في الدولة ومتقاعدين، وقد سجل إجمالي قيم هذه القروض نحو 7 مليارات ليرة، منها 6.9 مليارات ليرة للعاملين المداومين في الجهات العامة، بينما حصة المتقاعدين لم تتجاوز 70 مليون ليرة.

وأوضح المصدر لصحيفة محلية أن عدد الحسابات الجديدة التي تم فتحها تجاوز 28 ألف حساب بقيمة نحو 21.3 مليار ليرة، وهو ما اعتبره مؤشر تحسن في نشاط المصرف والحصة السوقية، حيث سجل المصرف حركة تداول تجاوزت 167 مليار ليرة منذ بداية العام الجاري، إذ بلغت الزيادة في الإيداعات 21.7 مليار ليرة ليصبح إجمالي الإيداعات لدى المصرف 94.4 مليار ليرة، قابلها حركة سحوبات بنحو 72.6 مليار ليرة.

وبين أن منح القروض الشخصية قائم وفق الأنظمة والضوابط المعمول فيها بناء على توجيهات الحكومة والتريث في تنفيذ شرط رصيد المكوث لمدة عام، منوهاً باستمرار عمليات منح القروض طوال سنوات الأزمة، رغم صعوبات الظروف المحيطة وزيادة حجم المخاطر التي سببتها تبعات الحرب على سورية.

وحول سقف القرض لذوي الدخل المحدود أوضح أنه مازال معمول بالسقف المحدد نفسه من مجلس النقد والتسليف وهو 500 ألف ليرة، من فائدة مركبة، حيث تمنح قيمة سقف القرض كاملة ولا يحسم منها قيمة الفائدة لدى منح القرض للعميل.


مقالة ذات صلة : 

نائب حاكم المصرف المركزي المكابرة والتردد أضعفا الاقتصاد الوطني بشكل كبير