728 x 90

في حلب: حوادث مرورية سببها الإهمال الخدمي؟!.

في حلب: حوادث مرورية سببها الإهمال الخدمي؟!.

بعد مشكلة سوء تزفيت الطرقات بمناطق عديدة بمحافظة حلب، تأتي مشكلة جديدة تتمثل بمرحلة إعادة تأهيل الحفر الموجودة في الطرقات والتي غالباً ما تنتهي، بعد بسبب الإهمال الخدمي لتكون الحوادث أحد نتائج هذا الإهمال.

انتشار الحفر في طرقات حلب سبب ازدحام شديد في مناطق الطرقات الرئيسية والعقد الطرقية الحساسة بمطقتي الفرقان والموكامبو وشارع النيل, حيث أصبح الطريق الواصل بين دوار الصخرة ودوار الشرطة معروفاً بسبب تضررأجزاء واسعة من الزفت فيه.

هذا الأمر أثر سلباً على السيارات وأدى لتضررها بسبب عمق الحفر وحجمها الكبير, ومايزيد الأمر سوأ انتشار هذه الحفر في كلا طرفيه وهذا الطريق يعتبر عقدة سير حساسة وهي عقدة دوار الشرطة المؤدية للأعظمية ودوار الباسل والميرديان.

و مازالت معانات أهالي حلب مستمرة لحد الآن وكانت شكاوى المواطنين أيضا مستمرة حول هذا الأمر لكن دون جدوى فعوضاً عن الاسراع بعملية اصلاحه, انتشرت الحفر في مناطق اخرى ناتج عن قيام ورشات مجلس المدينة ببدء عملية اصلاح الحفر ثم تركها مفتوحة بشكل يثير العجب والتساؤلات.

و في نهاية المطاف “حفر مجلس المدينة” تنتظر ملأها بالزفت منذ أكثر من اسبوعين, لتأتي تصريحات متوالية لمدة اسبوع حول هذا الأمر من قبيل “يتم متابعة الامر” و”عمليات التزفيت مستمرة”.. والحوادث المرورية أيضا مستمرة.

اكتب تعليق

لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

إلغاء الرد