هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

مسؤول: تعويم أسعار الألبان والأجبان في سورية أفضل من تحديدها في جداول التموين

نسبة أرباح جديدة حددتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك مؤخرا، للعديد من السلع والمواد الغذائية والمنظفات والألبسة، وكان من بين هذه السلع مشتقات الحليب، حيث حددت نسبة أرباح الألبان ومشتقاتها بـ12% للمنتج وتاجر الجملة أو للمستورد و12% لبائع المفرق والحليب المجفف كامل الدسم بـ7% للمستورد وتاجر الجملة و5% لبائع المفرق.

وحول هذه النسب وتأثيرها على المستهلك والبائع والمستورد، بين رئيس جمعية مشتقات الحليب في دمشق وريفها عبد الرحمن الصعيدي أن “تعويم أسعار الأجبان والألبان لتخضع لنسبة ربح يعتبر أفضل من التسعيرة على الجدول من مديرية التجارة الداخلية، لأن الأسعار تتحرك بسرعة ولا تنخفض إلا في موسم الربيع للوفرة في حليب الأغنام، أما في موسم الشتاء ترتفع الأسعار، لضعف إنتاج الحليب الخام”.

واشار الصعيدي إلى أن “أسعار القشقوان من دير الزور وحماه ارتفعت مع أسعار الحليب وصعوبة الطرقات والمصاريف المدفوعة”.

ولفت الصعيدي إلى أن “تحديد نسبة ربح 12% للمنتج يعتبر أمراً مقبولا، كون لديه العديد من تكاليف الصناعة من غاز وملح والتجبين وعبوات التعبئة إضافة لأجور النقل والتبريد، أما بالنسبة لتاجر الجملة فبعد حساب سعر المنتج مع إضافة ربحه مع تكاليف التبريد، كون الأجبان والألبان من الضروري حفظها بالتبريد يضاف إلى ذلك نسبة 7%، فهو أمر جيد، أيضا، في حين أن نسبة أرباح المستوردين فهي تخص مستوردي أجبال المثلثات من مصر والمغرب العربي”.

وبين الصعيدي أنه “رغم ما تعرضت له الثروة الحيوانية في سورية من خسائر كبيرة، إلا أن سورية إلى هذه اللحظة تعتبر أفضل من جميع دول الجوار في إنتاج الحليب ومشتقاته، حيث يتوفر في السوق كافة منتجات الألبان والأجبان مع الإشارة إلى أن أسعار هذه المشتقات تعتبر رخيصة مقارنة مع الدول المجاورة”.

“بزنس تو بزنس”


مقالة ذات صلة

حماية المستهلك تغلق 92 معملا في ريف دمشق


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial