728 x 90

وزير الكهرباء يسلك طريق <سلفه> فهل لديه طموح <منصبه> ؟!

    هاشتاغ سيريا – خاص

    أعلن وزير الكهرباء زهير خربوطلي من مدينة حلب خلال الزيارة التي وعد فيها “أنه لن يعود إلى الوزارة قبل عودة الكهرباء ” وأنه سيتم رفد حلب بخط كهربائي بديل.

    الوعد ذاته الذي أطلقه سلفه رئيس الحكومة الحالي بعزم الحكومة تأمين خط بديل عن طريق حلب خناصر “لتنعم” المدينة بالنور !!وبدأت الورشات بالعمل “الدؤوب “فوراً دون الإعلان عن كلفة هذا الخط ولاندري إن كانت الحكومة قد درست حينها الجدوى الفعلية ! كونه لن يرفد المدينة سوى ب15 ميغا في حال تم تشغيله أو عدم خروجه عن الخدمة.

    بعد أشهر عدة “فرحت ” الحكومة واحتفلت بتدشين خط “النعيم الكهربائي” وحضر الأمين القطري المساعد تلك “الفرحة” وتم تشغيل مضخات المياه للمدينة كون الاستطاعة الفعلية لاتتعدى 15 ميغا أي فعليا هي استطاعة 15 مولدة ديزل صناعية متوسطة الحجم !!!

    هي الخطة ذاتها التي سلكتها  المؤسسة العامة للاتصالات وأنعمت على المدينة بها بعودة الانترنت “نظريا” إلى المدينة عبر الخط البديل حلب –خناصر.

    اليوم وبعد تولي وزير الكهرباء منصبه لأكثر من ثلاثة أشهر أراد أن يضيف “بصمة” في صحيفة عمله كسابقه بإعلانه عزم الوزارة إنشاء خط بديل للمدينة بكلفة أكثر من أربعة مليارات ويمكن أن يكون بالخدمة بعد سنة وستة أشهر!!

    لاندري الجدوى من الخط البديل كوننا لاندري الغاية الحقيقية منه لكن أمامنا تجربة عظيمة منَّت علينا الحكومة السابقة بها وهي الخط الذي أعطى ما تعطيه مولدات صناعية لاتفوق قيمتها المئة مليون ليرة سورية!!

    هامش١: لايلدغ المؤمن  من جحره مرتين !!!

    هامش ٢:هل يمكن أن يستمر في سورية وللمرة الرابعة تشكيل الحكومة من الطاقم الحكومي نفسه  !!

    %d9%83%d9%87%d8%b1%d8%a8%d8%a7%d8%a1

    ______________________________________________________________________________________________________________________

    مقالة ذات صلة:

    الشعراء يتحدون وزارة الكهرباء !!  


    اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

    اكتب تعليق

    لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

    إلغاء الرد