728 x 90

دي ميستورا في موسكو والسوريون يؤكدون مشاركتهم في جنيف..!!

دي ميستورا في موسكو والسوريون يؤكدون مشاركتهم في جنيف..!!

كشفت الخارجية الروسية عن زيارة المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا إلى موسكو قبيل استئناف مفاوضات جنيف المقرر في 23 آذار الجاري.

وقال ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي، سيجري دي ميستورا محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حول عملية التسوية السلمية في سورية.

وأضاف بوغدانوف أن دي ميستورا سيصل موسكو في القريب العاجل.

وفي هذا السياق، قال الدبلوماسي الروسي “إن الحكومة السورية أكدت إرسال وفد للمشاركة في الجولة القادمة من المفاوضات السلمية بجنيف”، مضيفا أن مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري سيترأس الوفد مجددا.

وأوضح قائلا: “أبلغتنا دمشق أن وفدها سيصل (جنيف) للعمل في المفاوضات بصورة بناءة”.

وأضاف بوغدانوف أن موسكو تأمل في أن تشارك المعارضة السورية المسلحة في الجولة القادمة من المفاوضات. وأكد أن الجانب الروسي يأسف لعدم مشاركة فصائل المعارضة المسلحة في آخر جولة من مفاوضات أستانا، التي جرت في العاصمة الكازاخستانية يومي 14 و15 مارس/آذار.

واستطرد قائلا: “ندعم مشاركة المعارضة السورية المسلحة بجانب المجموعات السورية الأخرى التي ذكرها القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي”.

بدوره أكد رئيس وفد الحكومة السورية إلى أستانا بشار الجعفري الأحد، ذهابه إلى الجولة 5 من جنيف مؤكدا أن وفده لن يبدأ من الصفر لأن أجندة الجولة السابقة تضمنت 4 سلال مع تفرعاتها، “إن وفدنا سيذهب إلى الجولة الخامسة من جنيف،

والأوراق التي سندرسها هي التي أُقرت في جنيف 4 وهي سلة الحكم والعملية الدستورية والانتخابات ومكافحة الإرهاب وإجراءات بناء الثقة، لكن لكل منها 30 ألف تفرع وسيكون هناك بحر من النقاشات حول السلال الأربع وتفرعاتها”.

الهيئة العليا للمفاوضات ستشارك في جنيف 5

وصرح مستشار الهيئة العلياء للتفاوض، يحيى العريضي، الاثنين أن ممثلي المعارضة المسلحة  يشكلون جزءا أساسيا من وفد الهيئة العليا لمفاوضات جنيف، والذي يترأسه نصر الحريري، “وفد المعارضة سيرأسه نصر الحريري، وسيكون الوفد بالتركيبة والبنية ذاتها الممثلة لمختلف القطاعات السورية من الائتلاف الوطني السوري وهيئة التنسيق والفصائل الثورية والمستقلين وشخصيات وطنية”، بحسب سبوتنيك.

مشيرا إلى أن الدعوات وجهت، وأن الوفد سيحضر في الـ22 من هذا الشهر للبدء بالمفاوضات المقررة في الـ23من الشهر الجاري.

كما أعلن العريضي أن الهيئة تناقش الورقة الإجرائية التي قدمها دي ميستورا، والسلال الموجودة فيها.

من جهته  أعلن محمد علوش القيادي في “جيش الإسلام” الذي تولى رئاسة وفد المعارضة السورية المسلحة إلى مفاوضات أستانا، أن الهجوم الذي تعرضت له دمشق الأحد، لا يعني انتهاء الحل السياسي التفاوضي.

المصدر : روسيا اليوم


مقالات ذات صلة :

بعد مطالبة الجعفري.. دي ميستورا يصدر بيانا يدين هجوم حمص

 


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

مشاركة: Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0

اكتب تعليق

لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

إلغاء الرد

آخر المواضيع

مشاركة: Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0