728 x 90

لا يعرفون إلا لغة الضرب: إليكم بعض التصرفات القاسية لحراس أردوغان

لا يعرفون إلا لغة الضرب: إليكم بعض التصرفات القاسية لحراس أردوغان

قام الحرس الشخصي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكثر من مرة، بالاعتداء بالضرب على صحفيين أو على نشطاء في القاعات أو في الشوارع، ضاربين بعرض الحائط كل القواعد المهنية والأخلاقية.

نذكر منها إفادة الشرطة الأمريكية بإصابة تسعة أشخاص والقبض على اثنين آخرين، خلال اشتباكات وقعت أمام مقر السفارة التركية بالعاصمة الأمريكية واشنطن بين متظاهرين والحرس الشخصي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وذلك بعد أن رفع المتظاهرون أعلام حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني خارج المقر.

وأوضح المتحدث باسم الشرطة أن اثنين من المصابين نقلا في حالة خطرة إلى المستشفى، فيما كان أردوغان داخل مقر السفارة أثناء وقوع الاشتباكات، حيث يقوم الرئيس التركي بزيارة رسمية للولايات المتحدة الأمريكية.

وفي ربيع العام المنصرم، ذكرت مصادر إعلامية أن الحرس الخاص المكلف بحماية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اشتبك مع نشطاء وصحفيين خارج معهد بروكنغز الأمريكي حيث ألقى أردوغان كلمة.

​ ونقلت مجلة “فورين بوليسي” عن صحفيين حضروا اللقاء تأكديهم أن الأمن التركي أطاح بصحفي، فيما تعرض آخر للركل، كما طرح ثالث أرضا.

وفي شهر شباط من العام الماضي أيضا، وجهت حكومة الإكوادور مذكرة احتجاج لحكومة أنقرة حول تصرفات حرس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذين اعتدوا على 3 ناشطات في الأكوادور أثناء زيارة الأخير للبلاد.

وكان محتجون، وجلهم من النساء، قاطعوا بصورة مفاجأة كلمة الرئيس التركي وطالبوه بالتنحي، الأمر الذي دفع بالحرس الخاص لأردوغان إلى التدخل بعنف.

من جهته، ذكر وزير الخارجية الإكوادوري ريكاردو بوتينيو أنه اتصل بالسفارة التركية وعبر عن احتجاجه لما قام به حرس أردوغان.

 


مقالة ذات صلة :

الامبراطورية الروسية تفتح أبوابها لاردوغان .. من الرابحون ومن الخاسرون؟؟


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

مشاركة: Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0

اكتب تعليق

لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

إلغاء الرد
مشاركة: Share on Facebook0Share on Google+0Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn0