728 x 90

مراقبو التموين .. 18 ساعة دوام في رمضان

مراقبو التموين .. 18 ساعة دوام في رمضان

كشف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبد اللـه الغربي  أنه سيغلق سوق الهال في حال استمرت المخالفات وحالات التلاعب بالأسعار وخاصة من الشقيعة الذين يتحكمون في السوق، مبيناً أن البضاعة أصبحت تمر عبر خمس حلقات من الشقيعة في سوق الهال وهو ما يرفع الأسعار بشكل غير مقبول وأنه نصح التجار والقائمين على سوق الهال بإخراج الشقيعة من السوق.

وفي سؤال عن بديل سوق الهال في حال فعلاً تم إغلاقه إذا لم يلتزم التجار في السوق بالاتفاق وتنظيم العمل الذي حددته الوزارة أكد الوزير أن «السورية للتجارة» جاهزة لتقوم بدور سوق الهال وتوفير المواد من الخضار والفواكه وغيرها وأن الوزارة لديها العديد من الخيارات والبدائل في الموضوع.

وحول آليات الوزارة للتعاطي مع الارتفاعات السعرية لمعظم المواد وخاصة منها الأساسية مع قدوم شهر رمضان بين الوزير الغربي أنه ممنوع رفع الأسعار وسيتم التعامل مع أي حالة تلاعب خلال الشهر من جهة السعر أو المواصفة بحزم شديد واتخاذ عقوبات وإجراءات قاسية جداً، وأنه في هذا الموضوع يتم العمل على تعديل القانون 14 الناظم لعمل الوزارة لتشديد العقوبات بحق المخالفين وخاصة المخالفات الجسيمة، مبيناً أن دفع المخالفة من طرف الجيبة من قبل التاجر وأن ربح ساعة يعوض قيمة المخالفة، وأنه سيكون هناك عقوبات مفاجئة وقاسية جداً.

كما كشف الوزير عن تقسيم المدن ومراكز المحافظات لمربعات لتوزيع الرقابة التموينية عليها حيث سيحضر مراقبو التموين في الأسواق خلال شهر رمضان بمعدل 18 ساعة يومياً.

منوهاً بأن المراقبين اليوم في التموين أفضل من السابق وخاصة أنه يتم تكليف المهندسين المفرزين من رئاسة مجلس الوزراء في الأعمال الرقابية ويتم العمل بشكل دائم على التأهيل والتدريب، وهناك متابعة دقيقة من الوزارة لعمل المراقبين.

كما بين الوزير أنه سيتم العمل على تكثيف سحب العينات على مدار شهر رمضان وخاصة المواد الغذائية والأساسية مثل الألبان والأجبان والمربيات وغيرها من المواد التي تشكل مائدة رمضان.

كما كشف الوزير عن خطة لدى الوزارة تسعى من خلالها لتخفيض أسعار الألبسة ما بين 30-40 بالمئة حيث ستعمل السورية للتجارة على تسوق الألبسة من مصادر إنتاجها الأساسية من دون وسيط وطرحها للبيع في صالاتها للمستهلك مباشرة وأن الوزارة تخطط لفتح العديد من الصالات الخاصة بالألبسة وأهمها مول في شارع 29 أيار خلال الأيام القريبة وستكون جودة الألبسة في المول تضاهي مثيلاتها في شارع الحمرا والشعلان.

كما أكد الوزير أن الوزارة ستعمل على تخفيض بحدود 2700 مادة تموينية خلال الشهر القادم بنسبة بين 10-25 بالمئة وذلك سعياً من الوزارة لتوفير المواد والسلع وتخفيض الأسعار وتثبيتها قدر المستطاع.

وكان أوضح مدير عام السورية للتجارة عمار محمد أن معظم السلع والمواد ستشهد خلال شهر رمضان المبارك عروضاً خاصة وسللاً رمضانية وستقام أسابيع تسوق في مختلف فروع المؤسسة بالمحافظات وسيجد الصائم والزبون في صالات المؤسسة كل ما يحتاجه من السلع الأساسية ومنها التمور والعصائر بأنواعها والسكر والشاي والبرغل والأرز والعدس والحمص والفول والزيوت والسمون والمربيات والحلاوة ورب البندورة والزعتر والخل ودبس الرمان والقهوة والحليب وغيرها من أصناف غذائية وغير غذائية واستهلاكية مختلفة إلى جانب الخضار والفواكه ومادة الخبز بأسعار مناسبة، كاشفاً أن المؤسسة تعمل حالياً على استجرار العديد من المحاصيل الزراعية من الفلاحين والمزارعين وبيعها للمستهلك مباشرة بما ينعكس إيجاباً على الفلاح والمستهلك على حد سواء كما أنها تبحث عن آليات جديدة لتطوير أساليب عملها ولاسيما ما يتعلق بعمليات فرز وتوضيب الخضار والفواكه واستثمار المسالخ ووحدات الخزن والتبريد لديها بالشكل الأمثل بعد أن تم تجهيزها بطرق حديثة بحيث يتم طرح مادة الفروج واللحمة وفق أفضل الشروط المواصفات التي تتوافر فيها شروط الصحة والسلامة الغذائية.

وإن فروع المؤسسة السورية للتجارة بالمحافظات تقوم بإعادة تأهيل وترميم العديد من الصالات القديمة وفق الخطط الموضوعة لها بحيث توضع في خدمة استقبال الزائرين بحلتها الجديدة فور الانتهاء من أعمال الصيانة والترميم مشيراً إلى استعداد إدارة المؤسسة لاستقبال الشكاوى والملاحظات من المواطنين من أجل تلافي أي إشكال أو خلل يتعلق بتوفير المواد وبيعها ومواصفاتها، وستكون هناك جولات ميدانية دائمة ومستمرة من إدارة المؤسسة على صالات ومنافذ البيع للتأكد من حركة البيع والشراء وجودة المواد المتوافرة فيها والتزام العاملين بالتعليمات الصادرة عن إدارة المؤسسة.

“الوطن”


مقالة ذات صلة :

اتفاق بين تجار سوق الهال والتموين على إنهاء مشكلة التجانس للخضروات و الفواكه


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

اكتب تعليق

لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

إلغاء الرد