728 x 90

التخرج من الجامعة هل يعتبر مرحلة فارقة بالنسبة إلى الطالب؟

التخرج من الجامعة هل يعتبر مرحلة فارقة بالنسبة إلى الطالب؟

تصادف هذه الفترة من العام الحالي مناقشة مشاريع التخرج للعديد من الكليات و الفروع الجامعية ، فترى أهالي الطلاب يأتون إلى الجامعات حاملين الأزهار و الورود فرحين بتخرج أولادهم . فهل يشكل التخرج من الجامعة مرحلة فارقة فعلا ؟؟

هاشتاغ سيريا _ لجين سليمان :

بعيدا عن التطلعات الإيجابية و النصف الممتلئ من الكأس ، يتخرج الطالب السوري اليوم من الجامعة ليستقبله الملل و الكآبة في منزله ، و إذا ابتعدنا عن الأحاديث الحكومية حول دور الفرد بالتدخل الإيجابي لإيجاد فرصة عمل لنفسه من خلال النظرة الحياتية المتفائلة و بدأنا ببحث آخر مؤداه هل سوق العمل يحتوي عمل ؟

كثرت في الآونة الأخيرة معارض العمل التي تتيح التقدم لفرصة عمل عبر تقديم الcv و بدأ يكثر عدد هذه المعارض خلال العام فهل فعلا يحدث توظيف للأفراد من خلال هذه المعارض ؟

للأسف الشديد بعد جولة قمنا بها على مجموعة من الأفراد ممن تقدموا إلى هذه الفرص وجدنا أن معظمهم لم يستطع الحصول على فرصة عمل و ذلك لسببين إما أن هذه المعارض تقام كدعاية للشركات المشاركة فيها وإما لأن الأفراد ممن تقدموا إلى هذه الفرص غير مناسبين لها و هذا احتمال ضعيف في الغالب لأنه من غير المعقول أن يكون 90 بالمئة من المتقدمين لا تناسبهم الأعمال التي تقدموا لها .

مواءمة متطلبات سوق العمل مع خصائض الأفراد غاية مهمة جدا وبخاصة في المرحلة القادمة إذا كان بعض الأعمال يتطلب تخصصا نوعيا ، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل يوجد مراكز تؤهل الأفراد إلى سوق العمل .؟

انتشرت مؤخرا المعاهد التي تقيم دورات مهنية و دورات في التنمية البشرية و الذكاء العاطفي و التفدم لمقابلات العمل ، لكن و للأسف الشديد حتى المدربين في هذه الدورات هم في الغالب غير كفوئين و لا يستحقون أهمية المواضيع المطروحة ، فما هو الحل إذا ؟

ربما يجب أن يكون الحل أكثر شمولية و توسعا من النظرة الفردية أو الشخصية للجانب العملي من الحياة ، ولاسيما أن موضوع البطالة لم يقتصر على شريحة اجتماعية ضيقة ، و لذلك التخرج في الغالب لا يشكل مرحلة فارقة في حياة الطالب السوري في ظل الظروف المحيطة .

من الأفضل أن تتوجه السلطات الاجتماعية إلى ترسيخ أسس لمحو البطالة بالطريقة نفسها التي يتم بها محو الأمية ، وبخاصة أن من لم يمارس عملا على أرض الواقع سيصبح أميا فيما درس و تعلم خلال حياته الجامعية .


مقالة ذات صلة :

مصدقات التخرج غير جاهزة بعدو مسابقة التربية على الأبواب!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

اكتب تعليق

لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

إلغاء الرد