728 x 90

تركيا تستبيح الشمال اقتصادياً .. 100 منشأة اقتصادية في سرمدا والدانا

تركيا تستبيح الشمال اقتصادياً .. 100 منشأة اقتصادية في سرمدا والدانا

منذ سيطرتها على بعض المنافذ الحدودية خلال سنوات الحرب على سورية سواء في الشمال أم في الجنوب فتح الباب على مصراعيه ، أمام السلع والمنتجات الغربية والتركية التي لم تغب في يوم من الأيام عن السوق السورية ، مستغلة العقوبات الاقتصادية المفروضة على الدولة السورية وشعبها وكلنا يتذكر لقاءات الأسر السورية – التركية التي كانت تقام في عيدي الفطر السعيد والأضحى المبارك وما نتج عنها من تهافت تركي وكشف المستور ، ومنذ ذلك الحين بدأ التمدد التركي في الشمال السوري يحقق حضوراً لافتاً، فالمحال التجارية في الشمال أخذت تغرق بالمنتجات التركية والغربية التي تدخل إلى الأراضي السورية سواء عبر باب الهوى الجمركي أم عبر الطرق غير الشرعية التي تعج بها منطقة حارم .

و بعد مرور نحو 30 شهراً على سيطرة المجموعات المسلحة المتطرفة على محافظة ادلب أظهرت استطلاعات ان سيطرة تلك المجموعات سهلت دخول البضائع التركية والأجنبية حيث تسللت تركيا عبر بضائعها الى الأسواق السورية في الشمال ومنها إلى أسواق الداخل، وقد نجت في ذلك وها هي سرمدا والدانا ومعظم القرى والبلدات والمدن في الشمال السوري شاهدة على ما احدثته تركيا من متغيرات في تلك المنطقة سواء عبر منتجاتها او عبر منتجات الدول الاوربية

و قد ذكرت مصادر مطلعة أن أغلب البضائع التي تتواجد في منطقة باب الهوى مصدرها تركي وصيني والبعض منها الماني وكوري مع الاخذ بعين الاعتبار أن المواد متوفرة بكثرة ، وتتركز على احتياجات الموطنين مثل الواح الطاقة الشمسية والبطاريات والمراوح والاسمنت و مواد التجميل والحديد وقطع تبديل السيارات ومخابز وغرف تبريد المواد والفروج المجمد والعلف التركي الخاص بالصيصان بالإضافة للبسكويت والشوكولا والزيوت المعدنية والشحوم واغذية الاطفال والاكسسوارات والادوية إن توفرت فالناس لا ترغب الا بالدواء السوري

وتشير المصادر إلى ان جميع تلك البضائع تدخل عن طريق تركيا بموجب بيانات صادرة عن غرف تجارية يتم التعامل ومن خلالها بهدف تيسير عمل التجار المسجلين لديها بأوراق كما هو معمول سابقاً والبيانات من الشركات التركية ولا تدخل أي مادة إلا ببيانات.

ولفتت بانه يتم حالياً بناء مصانع تجارية في مدينتي سرمدا و الدانا والبلدات القريبة من معبر باب الهوى تجاوز عددها الــ 100 منشأة ، البعض منها يصل رأسمالها الى ما يقارب من 10 ملايين دولار، متخصصة بالبسكويت والاعلاف واغذية الاطفال واواني البلاستيك المتنوعة والدهان ومواد التجميل ومعامل ادوية

مع الإشارة الى ان المنطقة باتت تضم عشرات الجامعات الخاصة والابنية الطابقية التي كانت غائبة عن الدانا و سرمدا اليوم تشهد المدينتان نهضة عمرانية لافتة مع تزايد عدد سكان سرمدا الذي ينوف اليوم عن / ٢٠٠/ ألف نسمة وأن باب الهوى لعب دوراً في إنعاش المنطقة بسبب قربه من سرمدا وهذا ما دفع بالكثير من الاثرياء للسكن قربه .

يقول مهند الشيخ صاحب منشاة لتصنيع المنظفات في باب الهوى من تتاح له الفرصة اليوم لزيارة المنطقة ، سيلاحظ كيف انها تحولت إلى استثمارات سورية تركية مشتركة فرجال الأعمال الأتراك يتجولون في الشمال السوري كأنهم في بلدهم ” لا إذن ولا دستور ” يعيشون متنقلين بين ادلب و ريف حلب الشمالي ، يبرمون الصفقات مع رجال اعمال سوريين مستغلين تعرض المنشآت الصناعية في محافظتي حلب وادلب للسرقة على أيدي المجموعات المسلحة وتهريبها إلى تركيا .

و كشف أن مستوردي الملابس من الصين يسيطرون على السوق ويجنون الأرباح الأكبر بسبب رواج سوق بضاعتهم نتيجة رخص أسعارها، لافتاً الى وجود درجات مختلفة لنوعية الانتاج.

فيما أشار رياض أبو سيف ، من سكان ريف ادلب، أنه قبل دخول التنظيمات المتطرفة إلى الشمال السوري ، كانت السلع لا تدخل الا بشكل نظامي على الرغم من كثرتها “لكن اليوم لوحظ أن الأسواق تمتلئ بالبضاعة التركية، خصوصاً المواد الغذائية، حتى بتنا ننسى المنتجات الأخرى”. ويضيف: “السلع والمنتجات ، غالبيتها صناعة المنشآت السورية التي نزحت إلى تركيا، ومضطرون أن نقتنيها لأنها المتوفرة الآن في السوق”.

واعتبر المحامي عمار شتات رئيس غرفة التجارة والصناعة في ادلب بأن تركيا استغلت الازمة السورية وانشغال الدولة في تصديها للمجموعات المسلحة وجعلت من الشمال السوري سوق لتصريف البضاعة التركية ، مما شكل خطراً كبيراً على الاقتصاد السوري، مشيراً إلى أن ذلك يستنزف ثرواتنا من العملة الورقية ، مشدداً على ضرورة توجيه الانتباه لتسويق إنتاجنا المحلي وخلق شراكات صناعية و تطوير صناعتنا بما يلائم المرحلة المقبلة.

ولفت شتات إلى أن السوق المحلي باتت تحتاج إلى تعويض ما خسره عندما خرجت بعض المنشآت والمعامل من الخدمة ، وهذا ما استغلته المنافذ التي تسيطر عليها المجموعات المتطرفة في المناطق الشمالية والشرقية والجنوبية حيث نعاني من مشاكل كثيرة بسببها ، مؤكداً أن سورية لديها مع تركيا حدود كبيرة جداً وأكثر من منفذ شرعي وغير شرعي، لذا تم استثمار ذلك .

وأوضح أن السلع والبضائع لا تدخل بشكل عشوائي، إلا إذا دخلت عن طريق التهريب، أو من المناطق غير المسيطر عليها, وما يوجد من بضائع تالفة أو منتهية الصلاحية دخلت السوق عن طريق التهريب .

ورأى شتات، أن البضائع الغربية في الأسواق المحلية خلال سنوات الحرب “أثرت سلباً في المنتج السوري، بسبب الأجواء غير المناسبة التي وفرتها الحرب “، ولاحظ أن السلع التركية “غير متساوية في الجودة”، لافتاً إلى أن معظم المنتجات الأجنبية التي تدخل إلى سورية “ليست بالمستوى المطلوب، لأن منتجيها ومستورديها يسعون إلى الربح السريع والسيطرة على السوق المحلية ولا تهمهم النوعية “.

فيما حذر الدكتور احمد الشهابي أستاذ الاقتصاد في جامعة إيبلا الخاصة من سيطرة السلع التركية على السوق السورية وخاصة في الشمال، مؤكداً أن غياب الرقابة على الحدود وانشغال الدولة بالوضع الأمني كان فرصة للتجار الأتراك أن يضعوا قدمهم بشكل كبير في السوق السوري وخاصة في المناطق التي خرجت عن سيطرة الدولة ، وهذا لن يدوم طويلا لطالما الجيش العربي السوري بالتعاون حلفائه يواصل تطهير البلاد من دنس المجموعات المسلحة المتطرفة.

وقال الشهابي أن السوق السوري طريقها وعرة وبحاجة إلى العمل الشاق، لكنها ستبقى السوق التي تقاوم وتتحدى العقوبات الاقتصادية التي لم تعر لها اهتماماً ، فالعقوبات إن أثرت على توفير الكماليات وهذا ليس ضروريا في الوقت الحالي فإنها لم تستطع ان تثني الاقتصاد الوطني عن القيام بواجبه والتصدي لهذه العقوبات ضمن الإمكانيات المتاحة وقد نجح في ذلك .

مبيناً أن غزو البضائع الاجنبية للسوق السورية ” أمر طبيعي نتيجة غياب الدعم الحكومي للصناعة المحلية وضعف إمكانات القطاع الخاص على منافسة المنتج الأجنبي” ففي ظل الحرب الراهنة شهد هذا القطاع تدهوراً كبيراً لعدة اسباب، أهمها صعوبة تشغيل المعامل بسبب شح الطاقة الكهربائية وارتفاع اسعار الوقود في السوق السوداء، بالإضافة الى ارتفاع اجور الايدي العاملة المحلية، وهو ما جعل المنافسة غير ممكنة، و ان إعادة احياء هذا القطاع يحتاج الى خطط واسعة لحل المشكلة عبر دعم الصناعة المحلية .

 

“صحيفة الأيام ”


مقالة ذات صلة :

الحزب التركستاني يواصل سرقة ثروات الشمال السوري


 

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

2 تعليقات

اكتب تعليق

لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

إلغاء الرد

2 تعليقات

  • ALBAKER
    26/09/2017, 10:36 ص

    يوم جيد ،
    هل تبحث عن قرض، وتبحث عن قرض الشركات، الشخصية
    قرض، قرض المنزل، قرض السيارات، قرض الطالب، قرض توحيد،
    والقروض غير المضمونة، ورأس المال الاستثماري الخ هل أنت قرض مصرفي أو المالية
    الرفض لسبب أو أكثر. كنت في المكان المناسب للحصول على
    حل القرض! أنا المقرض الخاص، وأنا إقراض الشركات و
    الأفراد مع انخفاض سعر الفائدة وانخفاض سعر الفائدة من 2٪.
    الاتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني: albakerloanfirm@gmail.com

    رد
  • ALBAKER
    26/09/2017, 10:38 ص

    يوم جيد ،
    هل تبحث عن قرض، وتبحث عن قرض الشركات، الشخصية
    قرض، قرض المنزل، قرض السيارات، قرض الطالب، قرض توحيد،
    والقروض غير المضمونة، ورأس المال الاستثماري الخ هل أنت قرض مصرفي أو المالية
    الرفض لسبب أو أكثر. كنت في المكان المناسب للحصول على
    حل القرض! أنا المقرض الخاص، وأنا إقراض الشركات و
    الأفراد مع انخفاض سعر الفائدة وانخفاض سعر الفائدة من 2٪.
    الاتصال بنا عن طريق البريد الإلكتروني: albakerloanfirm@gmail.com

    رد