728 x 90

أهرامات غامضة في الجزء السفلي من المحيط الأطلسي

أهرامات غامضة في الجزء السفلي من المحيط الأطلسي

تداول مستخدمو الإنترنت تكهنات بشأن وجود أهرامات غامضة في الجزء السفلي من المحيط الأطلسي.

وكان سكوت وارينغ، الذي أنشأ العديد من المواقع المختصة في هذا المجال ، يستخدم برنامج “غوغل إيرث” لتمشيط قاع المحيطات، بحثا عن كل ما هو غريب، عندما عثر على هذه المباني الغريبة.

وقال وارينغ: “وجدت هاذين الهرمين في قاع المحيط بالقرب من جزيرة بروفيدانس الجديدة، وهي ليست بعيدة عن ولاية فلوريدا”، وأضاف: “الخطوط الموجودة على الأهرامات سهلة الفهم، وهو دليل على أن الجزيرة القريبة كان يسكنها يوما ما شعب قديم مثل الأزتيك”.

ويشير الراوي تايلر غلوكنر إلى أنه “يجب أن أقول إن هذه المباني هي أهرامات قديمة ومن الواضح أنها عانت من بعض عمليات الخت و التعرية على مر السنين”، وأضاف أن “أهم مميزات المحيط أنه في الواقع يحافظ على الأشياء بشكل جيد للغاية، حيث أن الأشياء في الهواء الطلق يمكن أن تصدأ وتتدهور حالتها”.

ويوضح غلوكنر ووارينغ أن الهرمين ليسا متماثلين، حيث يبدو أن أحدهما هو هيكل مثالي من ثلاثة جوانب، مثل الهرم الأكبر في الجيزة، أما الآخر فلديه تصميم يشبه السلم والدرجات التي تقارن بمعابد المايا الشهيرة.

وليست هذه المرة الأولى التي يزعم فيها رؤية الهياكل المشابهة للهرم في هذه المنطقة، التي تشكل جزءا من مثلث برمودا الأسطوري، فقد أشارت التقارير التي نشرت على الإنترنت، العام 2012، إلى أن عالمة، تدعى الدكتورة ماير فيرلاغ، اكتشفت هرما بلوريا، كان “3 أضعاف حجم الهرم الأكبر في الجيزة، وعلى عمق 2000 متر تحت سطح البحر”.


مقالة ذات صلة :

هل هكذا بُنيت الأهرامات؟


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

اكتب تعليق

لا يتم نشر البريد الإلكتروني. جميع الحقول الموسومة بـ * مطلوبة

إلغاء الرد