هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

الرئيس الأسد يخيّر «الخوذ البيضاء» ويحدد الهدف القادم للجيش السوري

كشف الرئيس بشار الأسد، أن تحرير محافظة إدلب سيمثل أولوية بالنسبة للجيش السوري في عملياته المقبلة، فيما خيّر «الخوذ البيضاء» الرافضين للمصالحة بمصير الإرهابيين.

وقال الرئيس الأسد، في مقابلة موسعة مع عدد من وسائل الإعلام الروسية نشر نصها الخميس 26 تموز «الآن هدفنا هو إدلب، لكن ليست إدلب وحدها، وهناك بالطبع أراض في شرق سورية تسيطر عليها جماعات متنوعة، من بين هذه الجهات تنظيم «داعش»، الذي بقيت لديه بؤر صغيرة، وكذلك «جبهة النصرة» وتشكيلات متطرفة أخرى».
وأشار الرئيس الأسد إلى الإنجازات الميدانية الأخيرة التي حققها الجيش السوري، لا سيما استعادة كامل منطقة الغوطة الشرقية وتحرير معظم أراضي جنوب غرب البلاد، حيث تقترب عملية تحريرها من نهايتها.وتابع الرئيس السوري.


الرئيس الأسد، خيّر عناصر ما يسمى «الخوذ البيضاء»، بين المصالحة مع الحكومة أو تصفيتهم، واصفاً إياهم بأنهم «غطاء للإرهابيين من جبهة النصرة»، مشيرا إلى من ترك البلاد من عناصر ما يسمى بـ «الدفاع المدني» هم على الأرجح قياديون في التنظيم.


وأشار الرئيس الأسد إلى أن الكثير من «الخوذ البيضاء» مسلحون، مضيفا بأن الحكومة السورية تعمل حاليا على المصالحة معهم.


وشدد على أن «مصير الخوذ البيضاء هو نفسه الذي يواجهه كل إرهابي»، مبينا: «لديهم خياران، إلقاء الأسلحة والاستفادة من العفو، كما يحدث ذلك على مدار 4 أو 5 سنوات ماضية، وإما تصفيتهم على غرار الإرهابيين الآخرين».
من جانب آخر، دعا الرئيس الأسد جميع اللاجئين السوريين الذين غادروا البلاد بسبب الحرب، لا سيما هؤلاء الذين كانت لديهم استثمارات في سورية، للعودة إلى وطنهم.


وقال الأسد في المقابلة: «نرغب في أن يعود كل سوري إلى سورية خاصة منذ تحقيق الانتصار على الإرهاب في حلب أواخر العام 2016، والآن نطرد الإرهابيين بكثافة أكثر، ولقد تم تحرير معظم الأراضي السورية منهم».


وأضاف : «لذلك ندعو اللاجئين، لاسيما الذين كانت لديهم أعمال خاصة بهم، للعودة إلى البلاد».


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

 

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial