هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

القبض على مستدرجي الصناعي «الويس»: طليقته وعشيقها قاموا بتخديره ومحاولة «للفلفة» الإدعاء!

بعد أيام على نشر «هاشتاغ سوريا» خبر الاحتيال على الصناعي الحلبي أحمد الويس من قبل طليقته وصديقتها، شكك البعض بالقصة، و التي وصفوها بأنها أشبه بفيلم هوليوودي بمن فيهم بعض الأفراد المتابعين للإدعاء من قوى الأمن الداخلي، إلا أن المدعي الصناعي أحمد الويس أصر على أقواله وادعائه وقام بتقديم شكوى إلى وزير الداخلية مفادها عزم البعض «لفلفة» إدعائه على طليقته وصديقتها لقيامها بتخديره وتبصيمه على أوراق بيضاء وأوراق تنازل وسندات يجهل محتواها كونه كان نائماً.

هاشتاغ سوريا – خاص


عندها أمر وزير الداخلية بتشكيل لجنة للتوسع بالتحقيق انطلقت من العاصمة دمشق باتجاه قيادة شرطة محافظة طرطوس و باشرت أعمالها والتحقيق مع المتهمين لتعترف طليقة المدعي وهي «ر.الحلو» من مدينة حلب أنها قامت باستدراج الصناعي الويس إلى شاليه عن طريق ابنتهم القاصر سيدرا تحت ذريعة حل خلاف ناشىء منذ سنوات بينهما و عند قدومه لم يجد رانيا بينما كانت ابنته وصديقة أمها تدعى «خ.عثمان» تنتظرانه وانتحلت خديجة اسم «طنط لينا» فيما أكدتا للويس أن رانيا في طريقها إلى الشاليه لحل الخلاف لكنها لم تأت في نهاية المطاف واعترفت لينا أنها دبرت بالتعاون مع صديقتها وعشيقها «ر. مهروسة» جريمة تخدير طليقها وتبصيمه على أوراق بيضاء لتسجيل شقة من ممتلكاته باسمها و اسم عشيقها، حيث اعترفت أن التخدير تم بواسطة حبوب «دوري كوم» وأقدمت البنت على وضع ثلاث حبات في فنجان القهوة لكن وبعد ساعة أخبرت أمها أن والدها طلب الغداء فقامت الأم بإرسال الغداء مع عبوة عيران ستضعها ضمن كيس بمفردها وهي تحوي على حبوب مخدرة ليشربها المدّعي وينام بعد عشر دقائق ويستيقظ في اليوم التالي وعلى إبهامه آثار البصمات.


ولدى التحقيق تم إذاعة البحث عن الشريك «ر. مهروسة» المتواري عن الأنظار والمحامي «ب.حلاق» المتواري أيضاً والذي اعترف أثناء اتصال الشرطة به أن الأوراق المطلوبة بحوزته، و سيقوم بإرسالها إلى فرع الأمن الجنائي بعد عودته من السفر، فيما لا تزال التحقيقات جارية لمعرفة تفاصيل ملابسات الجريمة التي أصبحت معالمها واضحة، وتم تقديم المتهمين إلى القضاء لينالوا جزاءهم.


مقالة ذات صلة:

قصة هوليودية بطلتها «طليقة» صناعي شهير .. والضحية الزوج!


اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

 

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial