هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

16 ألف ليرة راتب عامل النظافة .. ونصف مليون لعلاج جرثومة القمامة التي تهدده

أكد المدير الجديد لنظافة اللاذقية استيفان يعقوبيان، أن عمليات ترحيل القمامة لم تتوقف، مبيناً أن تفريغ الحاويات مستمر وفق ورديات صباحية ومسائية تتجاوز 35 نقلة في الوردية الواحدة.

وأضاف يعقوبيان للوطن أن السيارات ترحل حوالي 800 طن يومياً من كافة أرجاء المدينة، مشدداً على ضرورة تعاون المواطنين عبر الالتزام بساعات رمي القمامة المحددة حتى لا تتراكم إلى حين موعد تفريغها.

وبيّن يعقوبيان أن التأخير الذي حصل مؤخراً في عمليات جمع القمامة يعود لعدة أسباب أهمها خروج عدد من السيارات عن الخدمة ونقص في عدد العمال بالإضافة لعدم التزام المواطن بمواعيد رمي القمامة.

وأوضح مدير النظافة أن قِدم الآليات يعد إحدى أبرز الصعوبات التي تعاني منها المديرية، مشيراً إلى أن معظم الآليات يعود عمرها إلى سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، مطالباً بضرورة استبدالها بما هو احدث منها تلافيــاً لحدوث أي تأخير في العمل.

وقال مدير النظافة إن عمال النظافة مظلومون، ويعملون بكامل طاقتهم ومعظمهم وفق عقود شهرية لا يتجاوز الأجر الشهري فيها 16 ألف ليرة، إذ لا ينال فيها العامل أي أجور إضافية أو بدل وجبات ولا حتى طبيعة عمل، على حين أن العامل المعيّن يقبض حوالي 28 ألف ليرة مع طبيعة عمل بحدود 50 بالمئة فلا يتجاوز مرتبه 50 ألف ليرة، لافتاً إلى أنه لا يكفيه للعلاج في حال تعرض لإصابة بجرثومة القمامة التي تؤذي العامل بشكل خطير وتهدد صحته وتكلفة علاجها يصل إلى نصف مليون ليرة، بالإضافة للأمراض الأخرى لتي يتعرض لها بفعل الروائح الكريهة التي يستنشقها يومياً.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial