هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

خبز «بسمنة» وخبز «بزيت»: دمشق الأفضل .. والمحافظات تشكو رداءة رغيفها!

يشكو السوريون رداءة خبزهم، إذ يفتقد الرغيف المنتج في معظم الأفران الحكومية والخاصة إلى الجودة بشكلٍ واضح للعيان.

هاشتاغ سوريا – عالية عربيني

بعيداً عن دمشق، التي تتمتع بنوعية رغيف أفضل قياساً بغيرها نظراً للرقابة التموينية على الأفران الحكومية، تبدو معظم المحافظات في وضعٍ مغاير لجهة الرغيف المنتَج فيها، بدءاً من محافظات الساحل مروراً بمحافظة حلب والحسكة وصولاً إلى السويداء

مراسلو «هاشتاغ سوريا» استطلعوا آراء المواطنين بالخبز، فكان الجواب شبه إجماع على النوعية السيئة للخبز المنتج باستثناءات قليلة.

وإذا كان المواطنون يتفقون على رداءة النوعية والغش في الوزن، إلا أنهم يختلفون على حجم السوء وطبيعته، فمنهم من يشتكي من وجود بقع سوداء على الرغيف، ومنهم من يقول بأن ربطة الخبز تصبح غير صالحة للأكل في اليوم التالي، إضافة إلى لون وحجم رغيف الخبز، واستعمال بعض الأفران للخبز اليابس المنقوع في الماء وإضافته الى العجين!

وفي اتصال مع «هاشتاغ سوريا» دافع المدير العام لشركة للمخابز «جليل ابراهيم» عن رغيف الخبز، مؤكداً أن هناك تحسن ملحوظ على الرغيف في دمشق والمحافظات أيضاً، بناءً على «تأكيدات الجمهور» بحسب تعبيره، مضيفاً أن المؤسسة تقوم بشكل يومي بمتابعة كافة الأفران الحكومية فقط، ووجود مراقبة على تصنيع الرغيف لتحسين واقع انتاج الربطة في عموم سورية.

كلام «إبراهيم لا يشمل الأفران الخاصة فيما يبدو، والتي تتهم أكثر من غيرها بإنتاج رغيف خبز سيء النوعية، حيث يقول مواطنون بأن السبب يعود لغياب الرقابة والضمير، وأن هناك متحكمين ومتنفذين لا تطولهم الرقابة التموينية.

من جهة أخرى، وفيما يخص واقع الرغيف في المناطق المحررة، أشار ابراهيم إلى توزيع أكشاك في جميع المدن المحررة في ريف دمشق لتوزيع الخبز، حيث قامت مؤسسة المخابز بالتعاون مع محافظة ريف دمشق والجهات المعنية، بإيجاد حل سريع وشبه دائم لتأمين مادة الخبز في ريف دمشق (الغوطة الشرقية)، وذلك نظراً لعدم وجود أفران آلية تؤمن احتياجات المواطنين في المناطق المحررة من مادة الخبز.

ورغم التأكيدات المتكررة للمسؤولين في «التجارة الداخلية» عن إعادة تشغيل الأفران في المدن المحررة في وقت قصير، يؤكد ابراهيم أن الأكشاك مستمرة هناك، ريثما يتم اكتمال تجهيز الأفران الآلية في كل تلك المناطق.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial