هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

المصارف العامة تبحث عن هوية مستقلة «قانونياً واقتصادياً»

رئيس الحكومة في « بيت المال »

يبدو أن المصارف الحكومية بدأت تبحث عن هوية اقتصادية مستقلة عما سواها من المؤسسات الاقتصادية الأخرى، وذلك من خلال إمكانية إصدار قانون خاص بها ينظم عملها بشكل مستقل وضمن ضوابط اقتصادية ومالية مستقلة، أي أن المصارف اليوم بدأت تطالب بهوية قانونية مستقلة شكلاً ومضموناً وتتناسب مع خصوصية نشاطها المالي.

هاشتاغ سوريا – خاص

تلك المطالبة بالاستقلال القانوني، والتي جاءت متأخرة نوعاً ما، بدأت تتبلور شيئاً فشيء خلال الأسابيع القليلة الماضية والتي شهدت اجتماعات مكثفة لمدراء المصارف الحكومية من أجل استكمال بناء نص قانوني خاص بالمصارف حسبما نقلت صحيفة تشرين السورية، وذلك في ظل دخول مشروع دمج المصارف العامة الذي كان مقترحاً مرحلة التريث دون إعطاء مدة زمنية محددة لإعادة إطلاقه.

وقالت الصحيفة أن تلك الاجتماعات قد أثمرت حتى الآن عن تطوير بعض المواد والأحكام القانونية التي من الممكن أن تعطي هامش حرية أكبر لمجالس إدارات المصارف، بالإضافة إلى وضع نظام مالي جديد يعطي نسبة من الأرباح للعاملين في المصارف، ونظام للتعويضات من شأنه أن يساهم في تحسين الوضع المعيشي للعاملين في المصارف على اختلاف مراتبهم الوظيفية. وتشير التوقعات إلى أن التعديلات القانونية ستحمل مسؤولية أكبر لمجالس إدارة المصارف لقاء منحها العديد من المزايا.

يذكر أن المصارف الحكومية العامة في سوريا وعددها خمسة (التجاري، الصناعي، العقاري، التسليف الشعبي، التوفير) تتفاوت في أنشطتها التمويلية وفي نتائج أعمالها المالية وفي حجم ديونها المتعثرة، الأمر الذي يجعل اصدار تشريع مالي موحد جامع لها أمراً صعباً نسبياً.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial