هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

26 ألف يورو لمكياج ماكرون، و100 مليون دولار لعطلة بن سلمان

كشفت صحيفة لوبوينت الفرنسية في العام الماضي أن ما صرفه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على “خدمات التجميل والماكياج” بلغت 26 ألف يورو في الأشهر الثلاثة الأولى بعيد انتخابه.

لم تكن تلك الأموال من حسابه الخاص، بل كانت من أموال “دافعي الضرائب” الفرنسيين الذين يبلغ متوسط دخلهم السنوي 25 ألف يورو! أي أقل مما صرفه ماكرون على تجميله في ثلاثة أشهر فقط! الأمر الذي دفع قصر الإليزيه وقتها إلى نفي الخبر.

لكن ماكرون ليس وحيداً في بذخه من أموال الناس، بل العديد من زعماء العالم وملوكه يفعلون ذلك دون أي قلق من أن يحاسبهم أحد.

فالملك سلمان بن عبد العزيز أنفق 100 مليون دولار على “عطلة” واحدة قضاها الصيف الماضي في طنجة بالمغرب. أي أنه صرف ما يقارب 1.5 من مجمل العائدات السياحية السنوية للمملكة المغربية!

وابنه وولي عهده، محمد بن سلمان، لم يشذ عن خطى والده. فقد سبق لنيوورك تايمز أن كشفت عن شرائه قصر لويس التاسع عشر بأكثر من 300 مليون دولار، وسبق ذلك شراءه يختاً بنصف مليون دولار، ولوحة للرسام الإيطالي الشهير دافنشي بـ 450 ميلون دولار!

أما الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فقد أنفق في شهر واحد من أموال دافعي الضرائب الأمريكييين، أكثر مما أنفقه سلفه أوباما في عام كامل! إذ كشف الإعلام عن صرفه 20 مليون دولار من الأموال العامة في الأشهر الثلاثة الاولى من حكمه. 

ميشيل أوباما، زوجة الرئيس السابق، لم توفر أيضاً. بل إن اشتهرت بمظهرها الأنيق المتجدد كل يوم، مع تسريحات شعر مواكبة لأحدث صيحات الموضة، ورموش اصطناعية وخدود مبهرجة، وفي عز ما سمي بـ”الركود الإقتصادي الكبير” عندما كان الشعب الامريكي يشد الحزام محاولاً النجاة من أزمة مالية طاحنة.

وحتى فلاديمير بوتين، الرئيس الروسي، لم يخرج عن السياق. فهو يمتلك أكثر من 20 قصراً وفيلا، والعديد من المروحيات والطائرات الخاصة واليخوت.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial