هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

لوحات تعبيرية في الساحات ’لمناهضة‘ العنف ضد المرأة!

انتشرت في ساحات دمشق اليوم عدة لوحات بيضاء كتب عليها “لكِ” كبادرة لتسليط الضوء على الواقع المرير للمرأة، وكي لا يمر اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة في 10 كانون الأول دون أن تقوم الفعاليات المحلية بالمشاركة في هذا اليوم حتى لو كانت هذه الفعاليات بحد ذاتها غير فعالة ولا تملك هدف واضح.

هاشتاغ سوريا – ليلاس العجلوني

المنسق الإعلامي لفريق عمرها التطوعي محمد عبد الله جدوع أكد لـ”هاشتاغ سوريا” أن حملة “لكِ” لمناهضة العنف ضد المرأة تسعى من خلال اللوحات الموضوعة في ساحة الأمويين والبرامكة على تشجيع المرأة للتحدث عن آلامها وعدم السكوت عن تعنيفها، بالإضافة الى كتابة كلمات تشجيعية تشعر المرأة بقيمتها ودورها الفاعل في المجتمع.

وأضاف جدوع أن فكرة اللوحات التعبيرية كانت من نتائج الفعالية التي أقيمت في الـ 25 من الشهر الماضي تحت عنوان مناهضة العنف ضد المرأة وبحضور عدد من النساء الفاعلات في المجتمع كـ (الإعلامية رين الميلع ومديرة العلاقات العامة في معرض دمشق الدولي سمر جرعا والكاتبة لوتس مسعود) بالإضافة الى تقديم عرض مسرحي يصور معاناة المرأة وأساليب مناهضتها لواقعها الظالم. 

وعن مدى تأثير هذا النوع من الحملات وفعاليته في تغير واقع المرأة بشكل فعلي أوضح جدوع أن حملة “لكِ” تسعى الى تغيير واقع المجتمع المدني وثقافته في المواضيع التي تخص المرأة وتشجيع المرأة على المطالبة بحقوقها، فبحسب رأي جدوع هذه اللوحات التعبيرية “تستطيع” تغير واقع المرأة والمجتمع المدني بينما تغيير القوانين الظالمة بحق المرأة فتقع على عاتق الجهات الحكومية المسؤولة!

يذكر أنه سيتم أمام اللوحات الموضوعة توزيع بروشورات تثقيفية توضح معاناة المرأة وحالات التعنيف التي تتعرض لها يومياً، كما ستوزع شركة مدار هداية “عينية” من المتوقع أن تكون مساحيق غسيل هدفها غسل آلام كل تعنيف تعرضت له المرأة.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial