هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

دعوة لإعادة هيكلة القطاع المصرفي

لم يشهد “الجهاز المصرفي العام أي حركة إصلاحية شاملة تخصه بالكامل، ولم تتخذ بشأنه قرارات على مستوى القطاع تعنى بإصلاحه وتطويره “رغم” الوعود التي أطلقتها الحكومات السورية منذ نهاية الثمانينيات” في القرن الماضي، حسبما قالت صحيفة النور السورية في عدد هذا الأسبوع.

وقالت الصحيفة أن التصريحات الحكومية والدراسات الاقتصادية أشارت إلى “ضرورة إعادة النظر في بنية القطاع المصرفي” منذ نحو 30 عاماً، ليتمكن من أن يصير “رافعة مالية ونقدية للاقتصاد كله”.

وأشارت إلى القانون رقم 28 لعام 2001، ومراسيم أخرى بدأت بتحرير القطاع المصرفي ومكافحة غسيل الأموال والسرية المصرفية، أدت إلى انتهاء “حالة احتكار السوق المصرفية” من قبل المصارف العامة، إلى أن ذلك لم يدفع الحكومات السورية المتعاقبة إلى “الاستجابة للظروف الجديدة، بل بقيت المصارف العامة ترزح تحت عبء التعددية المصرفية والبيروقراطية والروتين، وبطء إنجاز الإصلاحات الإدارية والتكنولوجية فيها، في ظل بنية مصرفية محلية وعالمية سريعة التغيير”.

وختمت الصحيفة باعتبار فكرة الإصلاح الشامل للنظام المصرفي في سوريا “مجرد فكرة في رأس الحكومة”، تواكبها الكثير من التصريحات عن إعادة الهيكلة، لكن لا “يزامنها أي فعل ملموس وأي قرار حاسم”.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.