هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

أصحاب ’البالة‘ يعتزلون و3500 ليرة ضريبة تهريب الكيلو الواحد!!

أثار خبر مصادرة الضابطة الجمركية في حلب أقمشة مهربة، تبلغ قيمتها 50 مليون ليرة مؤخراً، ردود أفعال إيجابية وسلبية في الوسط التجاري الحلبي، وكان أبرز هذه الردود من تجار الألبسة المستعملة الأوروبية «البالة» الذين باشروا بإغلاق محلاتهم والتفكير بتغيير مهنتهم. 

فقد نالهم نصيب في إطار الحملة التي تقوم بها الضابطة الجمركية في حلب لمكافحة التهريب، وبدأت الدوريات بمداهمة عدد من محلات «البالة»، وذكر صاحب أحد المحلات لـ “تشرين” أنه بمجرد دخول الدورية إلى المحل فسوف تقوم بتنظيم ضبط جمركي وستتم مصادرة البضاعة ودفع غرامة 3500 ليرة للكيلو غرام الواحد، علماً أنه فور عرض البضاعة في المحل يصبح حصرها صعباً لتتوافق مع البيان، لأنها تستورد بالكيلو غرام وضمن أكياس، وعليه سأقوم بإغلاق المحل والبحث عن مهنة اخرى.

يذكر أنه يوجد في حلب عدد من المعابر معدة للتهريب منها معبر في الريف الشمالي الشرقي باتجاه مدينة منبج ومعبر في الريف الشمالي باتجاه مدينة اعزاز ومعبر في الريف الجنوبي الغربي باتجاه ريف إدلب وهي مشهورة ومعروفة ويمكن أن نطلق عليها بوابات حدودية لحجم السيارات العابرة، إضافة إلى البضائع الداخلة أو الخارجة والمواطنين العابرين.

وينقسم الحلبيون في رأيهم بشأن هذه المعابر فمنهم من يعدها نعمة لأنها باب لتأمين المواد الأولية والبضائع والمواد الغذائية ريثما يتعافى القطاع الصناعي والتجاري في حلب، ومنهم من يعدها نقمة وتخريباً لاقتصاد الوطن.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.