هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

الحكومة تلاحق المهرّبات في محلات ’الكلاس‘

أخيراً .. وبعد غفوة طويلة، قررت الحكومة مكافحة التهريب في أكثر الأماكن التي تعجّ به، وهي المحلات في الأحياء الغنية، حيث قامت دوريات المديرية العامة للجمارك بإغلاق عدد من المحلات التجارية خلال جولة في مناطق المالكي وكفرسوسة والقصاع والطلياني وابو رمانة والمزة والروضة والشعلان بمدينة دمشق وذلك بسبب وجود بضائع مهربة ذات منشأ أجنبي.

وبحسب موقع رئاسة مجلس الوزراء، شملت المخالفات مجموعة من المواد المهربة (المواد الغذائية ومستحضرات التجميل والالبسة والاحذية والسجاد) وبلغت قيمة غراماتها حوالي 115 مليون ليرة سورية. 
ويتساءل مواطنون مغتبطون بحملة الجمارك على محلات الأحياء الراقية: هل ستكون هذه الحملة مقدمة لأخرى تستهدف منابع التهريب، ذلك أن هذه الإجراءات – على أهميتها- تبقى قاصرة عن حل مشكلة التهريب مالم تعالج الأمر من جذره، أي إغلاق بوابات التهريب المشرّعة من كل حدبٍ وصوب وبعلم الجميع .. وخاصةً الجمارك التي يسمح بعض عناصرها بدخول أطنان المهربات بقيمة تتجاوز المليارات، ليقنعونا بالمقابل بأنهم حريصون على مكافحة التهريب في مستقره النهائي (المحلات)!

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحملة التي تقوم بها الجمارك تأتي بعد قرارات الحكومة الاخيرة بالقضاء على المواد المهربة من الاسواق السورية قبل نهاية العام حسب ما جاء في الاجتماع الحكومي الأخير.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.