هاشتاغ سوريا

كل ما يخص سوريا

’المركزي‘ يخطط لجذب أموال المودعين عبر ’شهادات الإيداع‘ والتجار ينتقدون القرارات التي تزعزع الثقة!!

رئيس الحكومة في « بيت المال »

وعد محمد زين الدين، مدير مديرية الدين العام في مصرف سورية المركزي، بتوفير فرص جديدة للأموال الموجودة في المصارف العامة لتحفيزها وجذب الودائع إلى القطاع المصرفي من خلال طرح منتجات مصرفية جديدة جاذبة للجمهور وتتناسب مع متطلباتهم.

هاشتاغ سوريا – خاص

وأكد زين الدين في تصريح لـ “هاشتاغ سوريا” على هامش الاجتماع الذي عقد في غرفة تجارة دمشق حول ” شهادات الايداع بالليرة السورية الموجهة للمصارف العامة” أن قرار شهادات الإيداع هو جزء مهم في السياسة النقدية، حيث تكمن أهمية الموضوع للعاملين في النشاطات الإقتصادية المختلفة، وخاصة العاملين في القطاعات المصرفية والمالية، بالإضافة لأهميته بالنسبة للمهتمين بالشأن الإقتصادي. 

وأشار زين الدين إلى أن تطبيق القرار يساعد في الوصول إلى الاستقرار العام للأسعار التي تشهد ارتفاعا كبيرا، لافتاً إلى تشكيل فريق عمل لتسهيل تحويل أموال المودعين ورجال الأعمال من خارج سورية. 

من جانبهم، صبّ التجار انتقاداتهم على القرار، حيث ركزت مداخلاتهم على نسبة الفائدة المتدنية جدا، حيث على التاجر الذي سيقرر الإيداع، التخلي عن 100 مليون ليرة سورية لمدة عام كامل مقابل أرباح لا تتجاوز 4,5 ملايين ليرة فقط بينما يمكن لهم تحقيق أرباح أعلى من ذلك بكثير في أعمال اخرى .
وبيّن التجار المتحدثون أن القرارات غير الصحيحة في الوضع الاقتصادي الخانق تسبب بنوع من انعدام الثقة بسوق المصارف السورية في بداية مرحلة اعادة الاعمار، و خاصةً بعد إجراءات أخرى منعت سحب مبالغ كبيرة من المصارف بالقطع الأجنبي تسببت بمشاكل كبيرة لرجال الأعمال سابقا.
تجدر الإشارة إلى أن طرح سندات الإيداع كان يستخدم عادة في دول أخرى لتمويل مشاريع استثمارية، و لكن المركزي اليوم يستخدمها لسحب السيولة من السوق لكبح صرف الدولار.

اضغط هنا لمتابعة أخبارنا على تليغرام

Facebook Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial